«طوارئ بني وليد» تطالب «صحة الوفاق» بتوفير احتياجات فرق الرصد والتقصي

عضو لجنة الطوارئ المركزية ببلدية بني وليد، سامي سلامة. (الإنترنت)

طالب عضو لجنة الطوارئ المركزية ببلدية بني وليد، سامي سلامة، وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض بتحمل المسؤولية تجاه أهالي المدينة وتوفير احتياجات فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة من ملابس وقائية وماسكات N95 وغيرها من المستلزمات الضرورية اللازمة لمكافحة انتشار فيروس «كورونا المستجد».

واستغرب سلامة في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الأحد، من «استثناء» وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني لبلدية بني وليد من تقديم الدعم اللازم لها لمواجهة أزمة انتشار فيروس «كورونا»، رغم استمرار الوزارة في توريد الاحتياجات اللازمة وتقديم الدعم للبلديات الأخرى.

وقال سلامة إن فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة ببلدية بني وليد «لن تستطيع الاستمرار في عملها في ظل النقص الذي تعانيه، وعلى رأسها مستلزمات الحماية الشخصية للفريق».

وسجلت مدينة بني وليد، اليوم الأحد، حالتي إصابة جديدتين بفيروس «كورونا المستجد» في المدينة، بحسب ما أكد عضو لجنة الطوارئ الصحية بالبلدية، محمد صالح، لـ«بوابة الوسط».