وصول ألف مهاجر انطلقوا من ليبيا إلى لامبيدوزا الإيطالية خلال 3 أيام

مهاجرون في جزيرة لامبيدوزا بجنوب إيطاليا يوم الجمعة، 24 يوليو 2020. (رويترز)

قالت «رويترز» إن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا على متن قوارب صغيرة انطلاقا من ليبيا خلال الثلاثة أيام الأخيرة بلغ نحو «ألف مهاجر»، مشيرة إلى وصول 15 قاربا على متنها 300 مهاجر تقريبا من مساء الأربعاء وحتى نهار الخميس.

وأضافت «رويترز»، اليوم الجمعة، أن نحو 100 مهاجر عبروا البحر المتوسط في قوارب صغيرة إلى جزيرة لامبيدوزا خلال الليل في أحدث موجة من الوافدين، وتوقعت أن «تزيد العبء على كاهل مركز احتجاز مكتظ بالفعل» هناك.

وقال مسؤولون في الجزيرة إن المهاجرين، الذين جاؤوا انطلاقا من ليبيا، «جرى إنقاذهم من البحر أو تمكنوا من تجنب رصدهم ووصلوا للجزيرة».

ولفتت «رويترز» إلى أن المهاجرين نقلوا إلى مركز احتجاز مصمم لاستضافة 100 شخص تقريبا، وأصبح في الأيام الماضية يضم عشرة أمثال طاقته الاستيعابية. مشيرة إلى مطالبة مسؤولين محللين هذا الأسبوع بنقل نحو 300 مهاجر بصورة عاجلة لمركز احتجاز آخر في صقلية.

السلطات الإيطالية أنقذت أكثر من 100 مهاجر
ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن مصادر أمنية، اليوم الجمعة،  قولها «إن عمليات رسوّ قوارب الهجرة بقيت مستمرة خلال الليل على سواحل جزيرة لامبيدوزا الصقلية».

وأضافت المصادر أن «رجال دوريات الشرطة المالية وقوات حرس الموانئ، اشتركت في خمس عمليات إنقاذ، حملت أكثر من 100 شخص إلى الجزيرة»، مؤكدة أن «عمليات الرصد والإنقاذ والرسوّ المستقلة يستمر حدوثها منذ أسابيع».

وذكرت أنه «في الساعات الـ48 الماضية، وصل ما يقرب الألف مهاجر إلى الجزيرة»، التي «توشك النقطة الساخنة فيها على الانهيار الآن»، فـ«مقارنة بسعتها التي تصل إلى 95 شخصًا، كان هناك فيها في الواقع، قبل وصول الوافدين الجدد أمس، أكثر من 750 شخصا»، بينما «تستمر محاولة إخلائها بعمليات نقل المهاجرين إلى ميناء إيمبيدوكلي».

عودة ملف الهجرة لصدارة الملفات السياسية في إيطاليا
وقالت «رويترز» إن تدفق المهاجرين الذي شهدته جزيرة لامبيدوزا أخيرا تسبب في عودة ملف الهجرة لصدارة الملفات السياسية مجددا. حيث زار وزير الداخلية السابق زعيم حزب الرابطة المناهض للهجرة، ماتيو سالفيني، لامبيدوزا ومركز الاحتجاز فيها، الأربعاء، واتهم حكومة رئيس الوزراء جوزيبي كونتي بالتساهل مع الهجرة غير المشروعة.

وأغلق سالفيني عندما كان وزيرا للداخلية في الحكومة الإيطالية السابقة التي انهارت قبل نحو عام، الموانئ الإيطالية في وجه سفن إنقاذ المهاجرين من البحر التي تديرها مؤسسات خيرية.

المزيد من بوابة الوسط