العدد 244 من جريدة «الوسط»: ورقة «القبائل» في الصراع الليبي.. و«ما يجب أن تعرفه عن آثار توكرة»

صدر اليوم الخميس، العدد 244 من جريدة «الوسط»، مواكبا أحدث مستجدات الأزمة الليبية على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي، حيث تتداخل الأطراف، وتتشابك الخيوط في مسار متعثر بحثا عن حل سلمي للمعضلة التي طال أمدها.

آخر مستجدات الصراع تمثلت في دخول «القبائل» على خط الأزمة كورقة في أيدي اللاعبين الإقليميين، وسط هدوء حذر يسود جبهتي «سرت - الجفرة»، وفق ما رصده محررو الجريدة في تقارير الأسبوع الجاري، مع احتمالات قائمة للصدام بين القوى الإقليمية في أي لحظة.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 244 من جريدة «الوسط»
ودخل الأردن على خط الوساطة بين مصر وتركيا على أمل تفادي مواجهة مباشرة فوق التراب الليبي، خاصة أنه يتمتع بعلاقات جيدة مع الطرفين. ومع موافقة مجلس النواب المصري، وبالإجماع، على إرسال عناصر من القوات المسلحة للقتال خارج مصر، دفاعا عن الأمن القومي المصري، استبعد الباحث الأول في مركز «كارنيغي للشرق الأوسط»، يزيد صايغ، نشوب حرب شاملة حال التدخل العسكري المصري في ليبيا، متوقعاً أن ترسل مصر قوة عسكرية كبيرة عبر الحدود ثم تتريث، موضحا بأن اعتبارات الأمن القومي المصري تحكم قرار التدخل في ليبيا. تفاصيل أكثر حول آخر التطورات تجدونها على صفحات جريدة «الوسط».

التصدي لوباء كورونا
وإلى شؤون البلديات، حيث يواصل فيروس كورونا المستجد زحفه بعد تجاوز حصيلة الإصابات أكثر من ألفي حالة إصابة، وأكثر من خمسين حالة وفاة، حتى يوم أمس الأربعاء. وفي محاولة لتعزيز جهود القطاع الصحي، لجأت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني إلى تدريب بعض العاملين لينضموا إلى الكوادر الطبية العاملة في التصدي للفيروس.

استقبال عيد الأضحى
ونبقى مع البلديات، لكن هذه المرة مع طقوس استقبال عيد الأضحى المبارك، التي لا يزال يتمسك به الليبيون رغم شح السيولة وآثار الحرب الطاحنة ومعاناة انتشار فيروس كورونا المستجد، ما يلزم المواطنين باتباع الإجراءات الاحترازية وفي مقدمتها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 244 من جريدة «الوسط»
وفي تقرير مفصل، حول أجواء استقبال العيد في أنحاء ليبيا كافة، رصد مراسلو «الوسط» اتهامات من المواطنين للتجار باستغلال الأزمات والمغالاة في الأسعار لكن التجار ردوا بأن الزيادة سببها ارتفاع تكلفة التربية والإنتاج الحيواني. وفي السياق نفسه شكا مزارعون من رفع الدولة يدها عن دعم القطاع الزراعي ومستلزمات الإنتاج وخاصة مع ارتفاع أسعار الأسمدة واستمرار أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

لكن ومع كل تلك الأزمات، لا يزال أطفال ليبيا ينتظرون حلول العيد، لمشاهدة طقوس ذويهم في تكحيل عيون الأضحية وشواء الكبدة وأكلة «العصبان»، وغيرها من العادات التي يشتهر بها البيت الليبي في العيد.

انعكاسات سلبية
اقتصاديا، توقع البنك الأفريقي للتنمية انعكاسات سلبية للإجراءات المصاحبة لفيروس «كورونا» المستجد على معدلات النمو الاقتصادي في ليبيا خلال عامي 2020 و2021، مشيرا إلى تقلبات متوقعة في معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي وعجز في الميزانية بفعل أزمة النفط المزدوجة.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 244 من جريدة «الوسط»
وأشار تقرير «الآفاق الاقتصادية في شمال أفريقيا 2020 - التعامل مع وباء كوفيد 19» إلى «سيناريو متشائم في حال استمرار تفشي وباء كوفيد 19» متنبئا بعجز في الميزانية الليبية بنسبة 10.9% من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة في عام 2020، منوها إلى «تراجع رصيد الميزانية بنسبة 22.5% في العام 2020، و16.3% في العام 2021». التفاصيل بالكامل رصدها محررو الجريدة على صفحات القسم الاقتصادي.

ما يجب أن تعرفه عن آثار توكرة
وإلى الشأن الثقافي، نطالع كتابا جديدا يوثق ما «ما يجب أن تعرفه عن آثار مدينة توكرة»، حيث أصدرت مصلحة الآثار الليبية، الكتاب لمؤلفه الدكتور والباحث الأثري خالد الهدار بعنوان «ما يجب أن تعرفه عن آثار مدينة توكرة - جولة عامة بين آثارها». وتعتزم مصلحة الآثار توزيع الكتاب خلال فعاليات افتتاح صالة العرض بتوكرة قريبا، كما سيتم تنظيم حفل لتوقيع الكتاب ضمن الحدث، وفقا للمكتب الإعلامي للمصلحة.

ليبيا في أولمبياد الشطرنج
رياضيا، تشارك ليبيا في الأولمبياد العالمي للشطرنج عبر الإنترنت، التي ستقام أيام 25، و26، و27 من يوليو الجاري، وسط مشاركة 163 دولة. ويمثل ليبيا في المحفل العالمي ثمانية شطرنجيين، منهم خمسة في فئة الكبار، وفي فئة تحت 20 عاما ستكون المشاركة بلاعب واحد فرج الحجازي، وفي فئة البنات ستكون المشاركة بلاعبتين أميرة عبدالقادر وأبرار سالم. ويتكون منتخبنا الليبي للشطرنج، وفقا لموقع البطولة على «فيسبوك»، من خمسة لاعبين متأهلين من بطولة ليبيا الفردية للكبار لسنة 2020 المقامة عبر الإنترنت وهم: علي العر، وحسين الصابري، ومحمد التومي، ومحمد القمودي، وهاشم النعمي، بجانب لاعبتين هما أميرة عبدالقادر، وأبرار سالم، علاوة على لاعب تحت سن 20 عاما، هو فرج الحجازي.

المزيد من بوابة الوسط