باشاغا ينتقد غياب رؤية أوروبية واضحة للتعامل مع ملف الهجرة

باشاغا خلال مشاركته في مؤتمر «مكافحة شبكات الإتجار بالمهاجرين والإجراءات الوقائية لمنع تدفق المهاجرين». (وزارة الداخلية)

انتقد المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا, ما اعتبره غياب رؤية واضحة من جانب الاتحاد الأوروبي للتعامل مع قضية الهجرة غير الشرعية، مشيرًا إلى أن ليبيا تركت وحدها لتحمل أعباء هذا الملف الذي كلفها الكثير ماليًّا.

جاء ذلك في كلمة باشاغا خلال مشاركته بمؤتمر «مكافحة شبكات الإتجار بالمهاجرين والإجراءات الوقائية لمنع انطلاق التدفقات»، الذي جرى تنظيمه عبر الدوائر التلفزيونية، اليوم الإثنين، التي نشرتها وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك».

وأكد باشاغا في كلمته «أن ليبيا تركت وحيدة في مواجهة ملف الهجرة غير الشرعية مما كلفها ذلك أعباء مالية كبيرة..»، مشيرًا إلى أن «الاتحاد الأوروبي لايزال دون رؤية واضحة وموحدة تجاه مكافحة الهجرة غير الشرعية».

وأوضح المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني في كلمته أن «ليبيا لديها اقتراح مشاركة دول جنوب السودان وتشاد والنيجر ومالي في ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية».

وشدد باشاغا «على ضرورة توحيد استراتيجية واضحة للتعامل الأمني في ملف الهجرة غير الشرعية باعتبار أن ليبيا هي مفتاح استقرار المنطقة بالرغم من وجود شبكات منظمة لتهريب المهاجرين تتربص بليبيا».

وقال باشاغا: «إن ليبيا طلبت من الاتحاد الأوروبي مدها بمعدات الرقابة الإلكترونية لمراقبة حدودها»، مبديًا استعداد ليبيا للتعاون مع الاتحاد الأوروبي في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة.

وشارك في المؤتمر، عبر الدوائر التلفزيونية، وزراء داخلية إيطاليا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، والمفوض الأوروبي للشؤون الداخلية للاتحاد الأوروبي، والمفوض الأوروبي للحدود والتوسع للاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط