أوغلو يربط وقف إطلاق النار في ليبيا بتراجع القيادة العامة من سرت والجفرة

وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو. (الإنترنت)

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، إن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع قائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر من سرت والجفرة.

وأضاف أن حكومة الوفاق لديها «تصميم على استئناف هجومها ضد ميليشيا حفتر في حالة لم تنسحب من الميناء الاستراتيجي سرت وقاعدة الجفرة التي بها أكبر نظام دفاع جوي في البلاد»، حسب تصريحات له نقلتها جريدة «تي آر تي» التركية، اليوم الأحد.

خطة روسية لوقف إطلاق النار
وأشار إلى أن بلاده قد تدعم أي هجوم لحكومة الوفاق بشروط مسبقة، «ما دام كان هذا الهجوم شرعيا ومنطقيا»، موضحا أن روسيا تقدمت بخطة اتفاق لوقف إطلاق النار في أثناء المحادثات مع تركيا التي جرت في اسطنبول الشهر الماضي، وبمواعيد وأوقات محددة، «لكن حكومة الوفاق الوطني أكدت ضرورة خروج حفتر من سرت والجفرة بعد مشاورة أنقرة لها، إذ أكدت ضرورة العودة إلى خطوط الاشتباك العام 2015».

وتابع: «الآن يعتمد كل هذا على الطرف الآخر، وعليهم قبول هذه الشروط المسبقة من أجل وقف إطلاق نار دائم»، مشيرا إلى إجراء تحقيق لتحديد الطرف المسؤول عن الهجوم على قاعدة الوطية، محذرا من أن «الفاعل سيدفع الثمن مهما كان».

تعطل الأنظمة في  قاعدة الوطية ولا خسائر بشرية
كانت وزارة الدفاع التركية قالت الإثنين الماضي إن قصف قاعدة الوطية الجوية تسبب في تعطل بعض الأنظمة بالقاعدة، معتبرة أن هذا القصف «يزيد من وتيرة الاشتباكات». وأضاف مسؤول في الوزارة أن «القصف لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة، والتي تم جلبها مؤخراً لتعزيز القاعدة من ضمنها منظومة للدفاع الجوي».

والأحد الماضي، أكد الناطق باسم قوات حكومة الوفاق عقيد طيار محمد قنونو، تعرض قاعدة الوطية لقصف جوي «نفّذه طيران أجنبي» داعم لقائد قوات القيادة العامة المشير خليفة حفتر.

المزيد من بوابة الوسط