أسعار النفط تصعد 2% لكن إصابات كورونا القياسية بأميركا تقوض فرص التعافي السريع

مضخة نفط بولاية تكساس. (أرشيفية: الإنترنت)

صعدت أسعار النفط بأكثر من 2% أمس الجمعة بعد أن رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب في 2020، لكن تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بأرقام قياسية قوض التوقعات لتعاف سريع لاستهلاك الوقود.

وتدعمت الأسعار أيضا بعد أن أظهرت بيانات أن شركات الطاقة الأميركية قلصت عدد حفارات النفط والغاز العاملة إلى مستوى منخفض قياسي للأسبوع العاشر على التوالي، حسب وكالة «رويترز».

وجرت تسوية خام برنت بزيادة 89 سنتا، أي ما يوازي 2%، إلى 43.24 دولار للبرميل، وجرت تسوية الخام الأميركي على ارتفاع 93 سنتا، أو 2.4%، إلى 40.55 دولار للبرميل.

دعم أسعار النفط أيضا صعود الأسهم. وأشارت مجموعة من البيانات الاقتصادية إلى تعاف لنشاط الأعمال بالولايات المتحدة في يونيو، حسب «رويترز» وعلى أساس أسبوعي، لم يطرأ على الخام الأميركي تغير يذكر، في حين حقق برنت مكسبا أسبوعيا بنسبة 1%.

وكالة الطاقة الدولية تتوقع زيادة الطلب إلى 92.1 مليون برميل يوميا 
رفعت الوكالة التي مقرها باريس توقعاتها للطلب إلى 92.1 مليون برميل يوميا، بارتفاع 400 ألف برميل يوميا عن توقعاتها في الشهر الماضي، وأرجعت ذلك إلى انخفاض بوتيرة أقل من المتوقع في الربع الثاني من العام.

وجرى الإعلان عن ما يزيد على 60 ألفا و500 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 في الولايات المتحدة أول من أمس الخميس، مما مثل رقما قياسيا جديدا. والعدد أيضا هو الأكبر يوميا لأي دولة منذ ظهور الفيروس في الصين في أواخر العام الماضي.

كانت الأسعار هبطت في وقت سابق من الجلسة، بعد أن أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أنها رفعت حالة القوة القاهرة التي تفرضها على جميع صادرات النفط، وذلك بعد نصف سنة من الحصار من جانب قوات من شرق البلاد.

وما زالت مخزونات النفط تشهد تخمة بسبب تبدد الطلب على البنزين والديزل وبقية أنواع الوقود خلال التفشي الأولي للجائحة. وارتفعت مخزونات النفط الأميركية بنحو ستة ملايين برميل الأسبوع الماضي بعد أن توقع محللون انخفاضها بنحو نصف ذلك الرقم.