إصابة طفلة بعيار ناري من خريجي الكلية العسكرية في أجدابيا

آثار الطلق الناري الطائش على ذراع الطفلة. (بوابة الوسط)

طالبت عائلة الطفلة المصابة بعيار ناري طائش في يدها من ذوي الطلبة الخريجين الجدد من الكلية العسكرية الدفعة 52 في مدينة أجدابيا تقديم اعتذار رسمي إلى والدها موسى بواشنيف الفاخري.

وقال أحد أفراد العائلة، عبدالحفيظ الفاخري، على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «إن عائلة الطفلة  لن تسامح حتى يأتي جميع أهالي الطلبة الخريجين وأخذ السماح من والدها موسى بواشنيف الفاخري».

وشهدت مدينة أجدابيا، مساء أمس الأربعاء، رماية عشوائية مكثفة في أماكن متفرقة احتفالا بتخرج طلبة الدفعة 52 من الكلية العسكرية، مما تسبب في إصابة طفلة المواطن موسى الفاخري في يدها التي نقلت على أثرها إلى المستشفى بالمدينة لتلقي العلاج اللازم.

اقرأ أيضا: ضبط متسولين من جنسيات مختلفة في اجدابيا

وحسب شهود عيان، سقط عدد من الأعيرة النارية على عدد من المنازل وسمع دوي انفجار شمال غرب المدينة، الذي اتضح لاحقًا أنها قذيفة أطلقت في السماء احتفالا بتخرج الدفعة 52 من الكلية العسكرية، التي سقطت بالقرب من منتزه عائلي بالمدينة.

ورصدت «بوابة الوسط»، حالة من الغضب من أهالي مدينة أجدابيا على من قام بالرماية العشوائية احتفالا بتخرج أبناء بعض العائلات من الكلية العسكرية الدفعة 52، الذي سبب انزعاجا كبيرا لأهالي المدينة، واصفين إياه بانعدام الضبط والربط والمسؤولية.

المزيد من بوابة الوسط