الأمين العام للجامعة العربية يطالب بالوقف الفوري للقتال بين الأطراف الليبية

الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط خلال مشاركته بجلسة مجلس الأمن حول ليبيا، 8 يوليو 2020 (الإنترنت).

جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، موقف الجامعة برفض وإدانة كل أشكال التدخلات العسكرية الأجنبية في الأزمة اللیبیة.

جاء ذلك في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، بشأن ليبيا، وفق وكالة أنباء «الشرق الأوسط» الرسمية المصرية.

وقف فوري للقتال
وطالب أبوالغيط بـ«الوقف الفوري للقتال بین الأطراف اللیبیة، وخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من الأراضي اللیبیة، واستئناف الحوار الوطني الخالص بين الأشقاء اللیبیین للتوصل إلى تسوية متكاملة للوضع في البلاد بمساراته الأمنیة والسیاسیة والاقتصادیة».

وعرض أبوالغیط، في كلمته، نتائج الاجتماع الطارئ الأخير الذي عقده وزراء الخارجية العرب بشأن تطورات الأزمة اللیبیة یوم 23 یونیو الماضي، مؤكدا «التزام الجامعة بمواصلة جهودها ومساندة البعثة الأممية في لیبیا، في سبیل التوصل إلى اتفاق دائم وشامل لوقف إطلاق النار في لیبیا تحت رعاية الأمم المتحدة، ومن ثم دفع عملية سیاسیة جادة وجامعة بقیادة وملكیة لیبیة تفضي إلى استكمال المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد، على النحو الذي توافقت علیه الأطراف المشاركة في مؤتمر برلین، واعتمده مجلس الأمن، ودعمه إعلان القاھرة».

وشدد أبوالغیط على أن هذه الجهود وتلك المسارات «لا یمكن أن تنجح إلا في مناخ يخلو من كافة التدخلات الأجنبية وبعیدا عن التهدید الذي تمثله الجماعات والميلیشیات المسلحة».

تنفيذ توصيات برلين
وطالب أبوالغیط، في ھذا الصدد، بـ«تجديد الالتزام الدولي بتنفيذ توصيات مؤتمر برلين بكافة جوانبها، واحترام كل ما توافقت عليه الأطراف المشاركة فیها».

كما دعا إلى «توحيد المواقف بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن لتمكينه من الاضطلاع بكامل مسؤولياته من أجل إرساء السلام والأمن في لیبیا»، مشیرا إلى أن الجامعة العربية «ستواصل بذل جهودها في هذا الاتجاه بما في ذلك في سیاق رئاستها الحالیة للجنة المتابعة الدولية لعملیة برلین، وتولیها الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل السیاسیة المنبثقة عنها والتي تسعى إلى تشجيع وتسيير الحوار السياسي بين الأطراف اللیبیة».

المزيد من بوابة الوسط