روسيا أمام مجلس الأمن: ليس لدينا جندي واحد يقاتل في ليبيا

مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، خلال مشاركته في جلسة مجلس الأمن حول ليبيا، 8 يوليو 2020 (الإنترنت).

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، رفض بلاده أية اتهامات بالانخراط في القتال داخل ليبيا.

وقال نيبينزيا في كلمته بجلسة مجلس الأمن الدولي حول ليبيا، اليوم الأربعاء: «نرفض اتهام رئاسة المجلس وأعضاء آخرين، ونؤكد أنه لا يوجد جندي روسي واحد يقاتل في ليبيا، ولا توجد أدلة على وجود مواطنين روس يقاتلون في ليبيا، بينما يوجد مقاتلون آخرون من عدة بلدان بما فيها الدول التي تتهمنا».

عملية سياسية
وأضاف أن روسيا «دائمًا تحث أطراف الصراع على التخلص من فكرة وجود حل عسكري للأزمة، ونحثهم على الانخراط في عملية سياسة لحل الأزمة».

وأشار المسؤول الروسي إلى إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في 6 يونيو مبادرة سياسية للحل، وإعلان عدة دول تأييدها ودعمها للمبادرة المصرية. مضيفًا: «كما ترحب روسيا بمبادرة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح».

ورأى مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أن «الوضع العسكري والسياسي يتدهور»، مشيرًا إلى أن «حكومة الوفاق لا تظهر رغبة في التفاوض بعد الانتصارات التي حققتها».

مفاوضات ذات مغزى
وتابع نيبينزيا أن «الوضع في ليبيا مأزوم بالنظر إلى تهديدات الهجوم على سرت والجفرة»، داعيًا جميع الأطراف إلى الانخراط في «مفاوضات ذات مغزى» للتوصل إلى حل سياسي.

وقال المندوب الروسي إن الأسرة الدولية وجميع الأطراف الليبية «لم تستطع التوصل إلى حل»، مشيرًا إلى ما وصفه بـ«بتعثر مخرجات مؤتمر برلين»، وأرجع ما يحدث في ليبيا إلى ما حدث منذ العام 2011، حيث «جرى تمزيق وتفكيك الدولة اللبيية وبطبيعة الحال اعترى العنف البلاد، واستمر تدمير البنية التحتية».

المزيد من بوابة الوسط