الأمم المتحدة توزع مساعدات إغاثة على النازحين من ترهونة

جانب من المساعدات التي قدمتها مفوضية اللاجئين إلى النازحين. (الإنترنت)

أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم السبت، توزيع مساعدات ومواد إغاثة ومستلزمات نظافة على عدد من النازحين من مدينة ترهونة، تزامنا مع انتشار فيروس «كورونا المستجد».

وأوضحت المفوضية أن الصراع في ليبيا دفع آلاف العائلات للنزوح من منازلها في ترهونة، مشيرة إلى قيامها بتوزيع مواد الإغاثة ومستلزمات النظافة على من استقر بهم الحال في الشرق، بهدف الوصول إلى ألف عائلة. وبلغ عدد من وصلت إليهم المساعدات 482 شخصا في بلدة توكرة، خلال الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضا: فصل جديد من معاناة النازحين وتحديات كبيرة في المأوى والغذاء

وسيطرت قوات حكومة الوفاق في الخامس من يونيو الماضي على ترهونة، بعد أن دخلت المدينة من أربعة محاور، مع انسحاب قوات القيادة العامة، التي كانت تسيطر على المدينة. 

وبعد ذلك، نزح الآلاف من ترهونة إلى عدد من المدن، منها بني وليد وأجدابيا وبنغازي وطبرق، وقدر الناطق باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري عدد هؤلاء بنحو 20 ألف نسمة، فيما تحدثت البعثة الأممية عن نزوح 16 ألفا من طرابلس وترهونة، في أوائل يونيو.

وأوضح المسماري أن نحو «20 ألف نسمة نزحوا من مدينة ترهونة هربا من جرائم الميليشيات الإجرامية والتكفيرية»، مشيدا بأهالي مناطق شرق البلاد الذين استقبلوا هؤلاء النازحين.

جانب من المساعدات التي قدمتها مفوضية اللاجئين إلى النازحين. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط