الخارجية الفرنسية تذكر سفير أنقرة في باريس بـ«الطابع غير المقبول للسلوك التركي»

مقر وزارة الخارجية الفرنسية في باريس. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنييس فون دير مول، اليوم الخميس، أن الوزارة تحدثت إلى السفير التركي في باريس، إسماعيل حقي موسى، وذكرته بـ«الطابع غير المقبول للسلوك التركي» بحسب «رويترز».

وأوضحت دير مول أن وزارة الخارجية الفرنسية تحدثت اليوم إلى السفير التركي «لتفنيد مزاعم غير دقيقة ومتحيزة ساقها خلال جلسة مع أعضاء بمجلس الشيوخ الفرنسي يوم الأربعاء».

واتهم موسى خلال الجلسة فرنسا بمحاباة القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، وقال إن السفن الحربية الفرنسية عمدت إلى العدوانية خلال واقعة مع نظيراتها التركية في البحر المتوسط الشهر الماضي.

وأضافت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في بيان «أردنا أن نوضح له ما يلزم بشأن حقيقة الوقائع والمعلومات غير الدقيقة والمتحيزة وما أغفله خلال هذه الجلسة، وتم تذكير السفير بالطابع غير المقبول للسلوك التركي».

اقرأ أيضا: أوغلو يطالب باريس بالاعتذار عن اتهامات «خاطئة» بشأن حادث بحري في المتوسط

وخلال الأسابيع الأخيرة تصاعدت الخلاف الدبلوماسي بين فرنسا وتركيا العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، على خلفية دعم أنقرة العسكري حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، ودعم فرنسا المشير خليفة حفتر وهو ما تنفيه باريس.

وطالب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في برلين مع نظيره الألماني، هيكو ماس، فرنسا بالاعتذار عما اعتبره معلومات «خاطئة» بخصوص حادث بحري بين البلدين في البحر المتوسط.

وقبل أسبوعين تقدمت فرنسا بشكوى إلى حلف «ناتو» طالبت فيها بالتحقيق مع تركيا بشأن تعرض سفينة فرنسية تشارك في مهمة لحلف شمال الأطلسي في البحر المتوسط لعمل «عدواني للغاية» من قبل زوارق تركية.

لكن وزير الخارجية التركي اعتبر خلال تصريحات في برلين أن فرنسا قدمت معلومات «خاطئة» و«تمارس سياسة عدوانية تجاه تركيا»، لأنها «لم تقل الحقيقة للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو»، مؤكدا أن المزاعم الفرنسية «غير صحيحة».