ماس: حان الوقت في ليبيا للتقدم بمحادثات 5+5 واتفاق وقف إطلاق النار

وزيرا خارجية ألمانيا وتركيا خلال لقائهما برلين، الخميس، 2 يوليو 2020. (الخارجية الألمانية)

أكد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، ضرورة أن تستمر اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) التي تضم ضباطا رفيعي المستوى ممثلين عن القيادة العامة للجيش الوطني الليبي وحكومة الوفاق الوطني من أجل التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، بحسب تغريدة نشرتها وزارة الخارجية الألمانية عبر حسابها على موقع «تويتر» اليوم الخميس.

وقال ماس الذي التقى اليوم في برلين وزير الخارجية التركي تشاوش أوغلو «لقد حان الوقت في ليبيا للتقدم في محادثات 5+5 واتفاق وقف إطلاق النار. وهذا يتطلب وقف توريد الأسلحة للطرفين، وكذلك تكليف أطراف النزاع بالمهمة».

وشدد ماس على ضرورة أن يجلس طرفا اللجنة العسكرية المشتركة مرة أخرى «وبالأخص هناك طرف له صلاحية ونريد أن يكون هو جزءا من هذه الصيغة، ولذلك نحن تكلمنا في هذا الموضوع ونريد الاستفادة من تأثير تركيا على حكومة فائز السراج ونضعه مرة أخرى على الطاولة».

وفيما يتعلق بالقائد العام للجيش الوطني الليبي، قال ماس إن «هناك بعض الأطراف التي تؤثر على حفتر ونريد منها أن تجبر حفتر على أن يجلس على الطاولة»، متوقعا أن «تكون الأسابيع المقبلة تعاونية بين أطراف العمل في ليبيا».

ولفت ماس إلى أنهم يراقبون الأوضاع بشكل جيد في ليبيا، وأن الأطراف المختلفة هناك «لا يمكن إيقاف الحرب بينها دون الجلوس على الطاولة»، كما أنه «لا يجب علينا أن نراقب من بعيد الحرب» هناك.

ورأى وزير الخارجية الألماني أن «على كل الأطراف أن تبذل جهدها، وأن تجلس مرة أخرى على الطاولة لبحث الأوضاع هناك»، شاكرا «فرنسا لأنهم عملوا مع إيطاليا بشكل فعال جدا، لأنه كان هناك سوء تفاهم لكنهم استطاعوا أن يصلوا إلى تفاهم، وهناك مشاورات وتعاون بيننا وبينهم»، مختتما حديثه بالقول: «بشكل عام إن صيغة 5+5 يجب أن تستمر ولا يستطيع أحد أن يخرج ضدها».  

المزيد من بوابة الوسط