عضو ببلدية طرابلس المركز يتهم شركة الكهرباء بـ«إهمال» تعاقداتها القديمة لحساب الجديدة

شعار بلدية طرابلس المركز (أرشيفية: الإنترنت)

اتهم مسؤول ملف الطاقة بالمجلس البلدي طرابس المركز، إبراهيم الخليفي، الشركة العامة للكهرباء بـ«إهمال تعاقداتها القديمة» وسعيها لإبرام تعاقدات جديدة لمواجهة أزمة الكهرباء، لافتًا إلى إهمال الشركة العمل على عدة محطات منها محطة غرب طرابلس.

وأوضح الخليفي في بيان منشور على صفحة المجلس البلدي طرابلس بموقع «فيسبوك» أنه كان من المقرر أن يعمل مجلس إدارة الكهرباء على خطة لزيادة الإنتاج 10% سنويًا حتى تتناسب مع الزيادة في الطلب، وهذا ما لم يحدث، حسب تعبيره.

اقرأ أيضا متظاهرون أمام مقر «الرئاسي» يطالبون بحل مشكلة انقطاع الكهرباء ومحاسبة المسؤولين

وقال إن الشركة «أهملت العمل على عدة محطات، منها محطة غرب طرابلس التي بلغت قيمة إنشائها مليارًا و350 ألف دولار، وبلغت نسبة إنجازها أكثر من 35%» لافتًا إلى أن كل المعدات والأجهزة الخاصة بها موجودة في موقع الإنشاء.

مشكلات عجز توليد الطاقة
وأضاف الخليفي أن مشكلات عجز توليد الطاقة، والضرر الحاصل في خطوط النقل، وحاجة المحطات إلى صيانات دورية مستمرة، كلها مشكلات طبيعية في قطاعات الطاقة في أي بلد ويجب التعامل معها.

وقال إن محطة جنوب طرابلس تتوقف عن العمل من حين لآخر؛ بسبب حرق القمامة بالمكب المجاور لها، لافتًا إلى أن شركة الكهرباء «لم تتقدم بأي مبادرة للتخلص منها»، عازيًا السبب في كل هذا الضغط وزيادة طرح الأحمال إلى رغبة إدارة الشركة في الحصول على إذن بتعاقدات جديدة.

ولفت الخليفي إلى اجتماعه مع كل مكونات الشبكة وتقديمه مجموعة من الحلول، ومنها حلول للجباية عن طريق استثمار أحد البنوك في عدادات الدفع المسبق، وكذلك التعهد بأن تدفع كل المحال التجارية والمنازل داخل طرابلس المركز، ما عليها، شريطة عدم انقطاع الكهرباء، و«لكن الشركة لم تتجاوب» معه، حسب تعبيره.

تظاهرة ضد انقطاع الكهرباء
وأصدر مشاركون في تظاهرة نظمت، اليوم الثلاثاء، في العاصمة طرابلس، بيانًا حمل اسم «بيان التغيير» للتعبير عن رفضهم استمرار انقطاع التيار الكهربائي، حددوا فيه ستة مطالب لحل الأزمة، منها «إقالة مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، والإدارة التنفيذية بالشركة، وإحالة المتورطين في إيقاع الضرر بالمواطن إلى القضاء».

اقرأ أيضا 6 مطالب للمتظاهرين في العاصمة رفضا لاستمرار انقطاع الكهرباء

وطالب البيان بفتح تحقيق عاجل في تقرير ديوان المحاسبة المتمثل في تصريحات رئيس الديوان، خالد شكشك، أمام مجلس النواب، علاوة على ضمان «اختيار شخصيات وطنية وقيادية فاعلة ذات خبرة وكفاءة بقطاع الكهرباء وقادرة على إيجاد الحلول العاجلة ومستقلة بأداء مهامها بعيدًا عن المحاصصة والفساد».

وشدد البيان على ضرورة «إلزام مجلس الإدارة الجديد وإدارته التنفيذية بوضع جدول زمني متضمن الفترة الزمنية المطلوبة لاستقرار الشبكة العامة للكهرباء بشكل دائم وليس موقتا»، كما تقدم الموقعون على البيان بمقترح «تشكيل لجنة العطاءات بالشركة العامة للكهرباء وفقًا لمعايير الحوكمة الرشيدة التي تضمن النزاهة، والشفافية، والمراقبة، ومكافحة الفساد، وخدمة المواطن وتحقيق مصالحه».

المزيد من بوابة الوسط