وزير الخارجية اليوناني من تونس: التدخل التركي في ليبيا يتناقض مع الحل الأممي

وزيرا خارجية تونس واليونان. (وزارة الخارجية التونسية)

قال وزير الشؤون الخارجية اليوناني، نيكوس داندياس، إن ما تقوم به تركيا بتدخلها في ليبيا يتناقض مع الحل الأممي ومن شأنه أن يؤدي إلى زعزعة الاستقرار بالمنطقة.

وأكد نيكوس داندياس للصحفيين، اليوم الاثنين، اتفاقه مع وزير الشؤون الخارجية نور الدين الريّ خلال زيارة عمل إلى تونس «أن حل الأزمة الليبية يقتضي قيادة ليبية دون أي تدخل أجنبي أو تدخل عسكري» معتبرًا أن تونس بمقدورها القيام بدور إيجابي في حل الأزمة الليبية ولعب دور بناء في المنطقة.

وجدد وزير الشؤون الخارجية اليوناني التزام بلاده بالعمل في إطار القانون الدولي ومخرجات مؤتمر برلين، مشيرًا إلى أن ما تقوم به تركيا بتدخلها في ليبيا يتناقض مع الحل الأممي، ومن شأنه أن يؤدي إلى زعزعة الاستقرار بالمنطقة.

وأضاف أن اللقاء مثَّل فرصة للتباحث في عدد من المواضيع الإقليمية وفي علاقة تونس مع الاتحاد الأوروبي، معبرًا عن استعداد بلاده لدعم تونس من أجل مواجهة الرهانات الاقتصادية والتنموية.

بدوره جدد وزير الخارجية، نور الدين الري، تأكيد موقف تونس المبدئي والثابت المبني على احترام الشرعية الدولية والبحث عن حل سلمي توافقي ليبي - ليبي ورفضها أي تدخل خارجي، وأي حلول عسكرية، مضيفًا أن تونس بصدد إجراء الاتصالات اللازمة والتنسيق مع الأطراف الدولية المتدخلة في الأزمة ومع دول الجوار وفي مقدمتها الجزائر من أجل الوصول إلى الهدف المنشود.

وأشار إلى أن تونس في تواصل مستمر مع حكومة الوفاق الوطني ومع مختلف المؤسسات السياسية المنصوص عليها ضمن قرارات الشرعية الدولية، داعيًا جميع الأطراف السياسية في ليبيا إلى ضبط النفس وتغليب لغة الحوار من أجل أن تبقى منطقة البحر الأبيض المتوسط منطقة آمنة للتبادل والتعايش.

وأكد في سياق متصل أن تونس كعضو في مجلس الأمن الدولي ستعمل على أن يكون الحل في ليبيا أحد أولوياتها أثناء عهدتها بالمجلس.

وأكد الطرفان دعم تونس واليونان للحل السلمي التوافقي الليبي- الليبي، والتمسك بالشرعية الدولية وبالقرارات الأممية ورفضهما أي تدخل أجنبي.

واستقبل رئيس الجمهورية التونسي قيس سعيد، ظهر الإثنين، بقصر قرطاج وزير الشؤون الخارجية اليوناني.

وتم خلال اللقاء النظر في سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، والتطرق إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومنها بالخصوص الوضع في ليبيا، حسب بيان الرئاسة التونسية.

المزيد من بوابة الوسط