«حراك المدن والقبائل» يعلن فتح النفط ويفوض «القيادة العامة» بالتواصل مع المجتمع الدولي بشأن توزيع الإيرادات

مشايخ وأعيان من «حراك المدن والقبائل الليبية» يعلنون الاثنين فتح حقول النفط. (لقطة مثبتة من فيديو)

أعلن حراك المدن والقبائل الليبية، اليوم الإثنين، فتح حقول النفط وتفويض القيادة العامة بالتواصل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي «لإيجاد حلول لعدم وقوع إيرادات النفط في إيدي الميليشيات الإرهابية».

وقال مشايخ وأعيان في بيان أعلن من أمام بوابة شركة الزويتينة للنفط، إنهم قاموا «بإقفال إنتاج وتصدير النفط لمطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة بوضع آلية لضمان عدم وفوع إيرادات النفط بأيدي المليشيات»، وأضافوا «نتج عن ذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية عامة وازدياد سعر صرف الدولار وعدم قدرة الدولة على صرف مرتبات المواطنين».

وتابع البيان: «بإرادتنا فتحنا النفط وسنقوم بإقفاله إذا استخدم النفط مجددا لقتلنا وترويعنا».

النفط لكل الليبيين
وأكد الحراك أن النفط لكل الليبيين ومن حق الشعب الليبي الاستفادة من إيراداته وتحسين ظروفه المعيشية والمضي قدمًا لإعادة الإعمار.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، في وقت سابق من اليوم الإثنين، عن مفاوضات جارية على مدى الأسابيع القليلة الماضية مع كل من حكومة الوفاق والأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول إقليمية لاستئناف إنتاج النفط. وعبر ناطق باسم المؤسسة في بيان تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه عن الأمل في أن «ترفع هذه الدول الإقليمية الحصار وتسمح لنا باستئناف عملنا لصالح جميع أبناء الشعب الليبي». وقال «نحن بحاجة لاستئناف العمل فورا من أجل إنقاذ بنيتنا التحتية والاقتصاد الليبي».

اقرأ أيضا:
◾  مؤسسة النفط: مفاوضات مع «الوفاق» والأمم المتحدة وأميركا ودول إقليمية لاستئناف إنتاج النفط
◾  مؤسسة النفط: 6.23 مليار دولار خسائر الإقفالات النفطية

وقدرت المؤسسة الوطنية للنفط، مجموع الخسائر نتيجة الإقفالات النفطية بمبلغ 6 مليارات و233 مليونا و622 ألف دولار، وذلك خلال 163 يوما من الإقفالات.