«خارجية الوفاق»: السراج يرحب بإعلان «الجنائية الدولية» إجراء تحقيقات في جرائم الحرب

الناطق باسم وزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني، محمد القبلاوي. (وزارة الخارجية)

قال الناطق باسم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، محمد القبلاوي، إن رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، رحب في رسالة وجهها إلى المحكمة الجنائية الدولية بإعلانها إجراء تحقيقات في «جرائم الحرب» التي اتهم القوات التابعة للقيادة العامة بارتكابها.

وأوضح القبلاوي، في تصريح نشرته وزارة الخارجية عبر صفحتها على «فيسبوك»، أن السراج أكد في رسالته إلى المحكمة أن «الإفلات من العقاب شجع» قوات المشير حفتر، على ارتكاب مزيد الجرائم لم يكن له مثيل منذ جرائم النازية والتطهير العرقي في رواندا والبوسنة والهرسك».

وأكد رئيس المجلس الرئاسي أن قصف المدنيين في مرزق وغيرها والمطارات والكلية العسكرية ومراكز إيواء المهاجرين بتاجوراء وإخفاء النائبة سهام سرقيوة قسرًا، كل ذلك وغيره يعد جرائم ضد الإنسانية.

ودعا السراج المحكمة الجنائية الدولية إلى التحرك بشكل عاجل لإرسال فريق التحقيق في الجرائم، متعهدًا باتخاذ كافة الإجراءات وتقديم المساعدة اللازمة، وفق الناطق باسم خارجية الوفاق.

بنسودا: اكتشاف 11 مقبرة جماعية في ليبيا قد يشكل جرائم حرب

وقبل أيام، أكدت المدعية العامة للمحكمة، فاتوا بنسودا، أنها لن تتردد في توسيع نطاق التحقيق «لتشمل الدعاوى القضائية المحتملة أي حالات جديدة من الجرائم» في ليبيا، لافتة إلى أن اكتشاف 11 مقبرة جماعية في ترهونة «قد يشكل هذا دليلاً على جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية».

كما أعربت بنسودا في بيان أصدرته يوم 22 يونيو الجاري، عن تطلعها إلى التعاون مع السلطات الليبية والأمم المتحدة وجميع الشركاء المعنيين العاملين، «لإجراء تحقيقات بخصوص هذه المقابر التي من شأنها أن تكون أدلة لجرائم فظيعة اُرتُكبت في ترهونة».

المزيد من بوابة الوسط