إجراءات مشددة وإغلاق للحدود الإدارية.. كيف واجهت البلديات وباء «كورونا»؟

فرق الرصد بطبرق أثناء سحب مسحات أنفية من العائدين من الخارج، 23 يونيو 2020. (إدارة الخدمات الطبية طبرق)

مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في البلاد، بواقع 670 إصابة، و18 حالة وفاة - حتى اليوم الخميس، وفق المركز الوطني لمكافحة الأمراض - تنوعت إجراءات بلديات ليبيا في مواجهة الوباء، ما بين إغلاق الحدود الإدارية وتشديد الإجراءات والقيود الاحترازية.

في السطور التالية ترصد «بوابة الوسط» قرارات المجالس البلدية للتصدي للجائحة.

وانضمت طبرق إلى قائمة المدن التي أغلقت مداخلها، الخميس، بإعلان المجلس التسييري للمدينة، إغلاق المداخل لسبعة أيام اعتبارا من اليوم الخميس، من بوابة عين الغزالة غربا إلى بوابة الـ50 جنوبا.

منع دخول الخضراوات
وشملت الإجراءات منع دخول الخضراوات والبطيخ والتمور القادمة إلى المدينة. وفي محاولة لتفادي أية تداعيات للقرار، طالب المجلس التسييري طبرق عمداء بلديات درنة وأم الرزم والبيضان وأجدابيا بإبلاغ التمركزات والمواطنين التابعين لهم بعدم السفر إلى المدينة.

غلق صالات الأفراح والمقاهي لم يكن بعيدا عن تلك الإجراءات الاحترازية بالمدينة، وذلك بعد أسبوع من إغلاق حدود البلدية من بوابة وادي السهل غربًا إلى بوابة بطرونة جنوبًا.

أجدابيا
ومن طبرق إلى أجدابيا امتد خيط الإقفال، حيث أعلن جهاز مكافحة الظواهر السلبية والهدامة إغلاق حدود مدينة أجدابيا بالكامل، الأربعاء، نتيجة تزايد عدد الحالات المصابة بفيروس «كورونا المستجد».

وقال الجهاز، في بيان له، إنه تقرر إغلاق مداخل ومخارج مدينة أجدابيا ومنع التنقل منها للمدن الأخرى شرقًا وغربًا وحتى جنوبًا نهائيًّا، بسبب تزايد الحالات المصابة بفيروس «كورونا» بالمدينة. وأوضح أن هذا القرار جاء «وفق التوصيات المعمول بها من قبل اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، وبعد القرار الصادر عن اجتماع رئيس الجهاز رفقة الأجهزة الأمنية بمدينة أجدابيا بخصوص تطبيق قانون الحظر المعلن بإغلاق المحال التجارية والأسواق العامة والمصارف بعد انتشار الفيروس بالمدينة». وشدد الجهاز على أن «المرور بمدينة أجدابيا أصبح ممنوعًا نهائيًّا لدواعٍ صحية، وأن هذا القرار يأتي لصالح المدينة وأهلها والعابرين من خلالها».

وواصل: «نؤكد لأهالي المدينة أن عناصر الجهاز ومنتسبي مديرية الأمن والأجهزة الأمنية والضبطية والكوادر الطبية تعمل على قدم وساق لمنع انتشار هذا الوباء وانصياعكم لهذه القرارات يجعل منكم سالمين مبتعدين عن مخالطة مَن خالط هذه الحالات، وسيتم العمل بتنفيذ القرار ابتداءً من هذا التعميم».

وأعلنت اللجنة الطبية الاستشارية التابعة للجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا» بالحكومة الموقتة في وقت سابق من يوم الأربعاء، تسجيل 12 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، من بينها سبع حالات مخالطة من مدينة أجدابيا.

تشديدات في بنغازي
والثلاثاء، نبهت مديرية أمن بنغازي، على ضرورة إغلاق جميع المتنزهات، والحدائق، والأندية الرياضية، والأسواق الشعبية، وجميع صالونات الحلاقة والتجميل، ومراكز الشباب، والمطاعم، والمقاهى، مطالبة المواطنين بالحرص والابتعاد عن الأماكن المزدحمة قدر الإمكان.

وجاء ذلك في أعقاب صعود حصيلة حالات فيروس «كورونا المستجد» الموجودة في مستشفى الهواري العام ببنغازي إلى 32 حالة، وذلك بعد الإعلان عن تسجيل أربع حالات إصابة جديدة، الثلاثاء.

الجنوب.. سبها
وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أواخر مايو الماضي، غلق الحدود الإدارية لمدينة سبها ومنع التنقل من وإلى المدينة وحظر التجول داخلها حظرا كاملا لمدة سبعة أيام، لمواجهة خطر جائحة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، بحسب المادة الأولى من القرار رقم (377) لسنة 2020.

واستثنت المادة الثانية من القرار على الأحكام المقررة بموجب المادة السابقة الأعمال المنصوص عليها في المادة 2 بالقرار رقم (215) لسنة 2020 وهي «الأعمال ذات الطبيعة السيادية والأمنية والصحية والصيدليات وأعمال البيئة والكهرباء والطاقة والاتصالات وحركة الشحن». وطالب المجلس الرئاسي في المادة الثالثة من القرار وزارة الصحة باتخاذ «تدابير استثنائية لمواجهة هذه الجائحة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة من خلال تحشيد فرق الرصد والتقصي حول المدينة وداخلها وتفعيل الرصد النشط حسب الأسس العلمية، وكذلك تسيير قافلة طبية مختصة لدعم النظام الصحي بالمدينة».