نائب رئيس البرلمان الأوروبي يؤكد استعداد إيطاليا لبناء الحوار في ليبيا

وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، (أرشيفية: الإنترنت)

قال نائب رئيس البرلمان الأوروبي، فابيو كاستالدو، إن إيطاليا على استعداد أن تكون من بناة الحوار في ليبيا.

وأشار كاستالدو المنتمي لحركة خمس نجوم الإيطالية الحاكمة، إلى أن زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو إلى طرابلس، أمس الأربعاء، أظهرت قرب روما الكبير إلى الشعب الليبي، حسب تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، اليوم الخميس.

وتابع: «هذا القرب أثبته نشر أفراد عسكريين وآليات في مناطق واسعة من طرابلس، لأجل عمليات التطهير من الألغام»، واصفا الأمر بأنه «جريمة حرب حقيقية، إذ تعرض مدنيون للتشويه، لا سيما الأطفال والنساء، وهم الأشخاص الأكثر ضعفا، وأول ضحايا هذا النزاع الوحشي».

اقرأ أيضا: مسؤولة إيطالية: عدنا للعب دور محوري في ليبيا

وأكد أن «مبادرة دي مايو» تظهر أن الملف الليبي ذو أولوية بالنسبة لبلادنا، بل يجب أن يكون كذلك بالنسبة للاتحاد الأوروبي بأسره.

وأوضح كاستالدو أن «النتيجة الوحيدة الممكنة لتهدئة التوترات في المنطقة، هي حل سياسي يقوم على التقارب والحوار بين الفصائل المختلفة على الساحة، وإعادة إطلاق عملية داخلية تعرف أيضًا كيفية إشراك الجهات الفاعلة الإقليمية بشكل بناء»، واختتم: «يجب أن تتلاقى الجهود الأوروبية عند هذا الهدف».

زيارة دي مايو إلى طرابلس
يذكر أن دي مايو زار طرابلس أمس الأربعاء، حيث التقى رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق فائز السراج، حيث بحثا أهمية العودة إلى المسار السياسي، وملف الهجرة غير الشرعية، ودور عملية «إيريني» الأوروبية لتنفيذ قرار الأمم المتحدة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وعقب اللقاء، صرح الوزير الإيطالي بأن السراج «قدم تطمينات وافرة بأن إيطاليا لا تزال شريكًا أساسيًّا ولا بديل عنه، رغم الوجود التركي في ليبيا».

وأعاد دي مايو التأكيد أنه «لا يوجد حل عسكري للصراع الليبي»، مشددا على أن «المسار الوحيد الموثوق به لإنهاء الصراع الدائر في ليبيا هو مفاوضات شاملة تتم تحت إشراف الأمم المتحدة».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط