وزيرة الدولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية تتفقد مركز إيواء طرابلس للمهاجرين

الوزيرة أسماء الأسطى خلال تفقدها مركز إيواء المهاجرين بطريق السكة في طرابلس. (إدارة التواصل والإعلام)

أجرت وزيرة الدولة لشؤون المرأة والتنمية المجتمعية بحكومة الوفاق الوطني، أسماء الأسطى، زيارة إلى مركز إيواء المهاجرين بطريق السكة في طرابلس، خلال اليومين الماضيين والتقت رئيس المركز، النقيب عادل القطيط، ووقفت على أوضاع المهاجرين المقيمين فيه انتظارًا لترحيلهم.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الوزيرة تفقدت مقار الإقامة في مركز الإيواء والتقت المهاجرين من النساء والرجال واستمعت لهم، كما تفقدت العيادة الطبية بالمركز للوقوف على خدمات الرعاية الصحية التي يقدمونها للنزلاء خلال فترة إقامتهم.

وأضافت إدارة التواصل والإعلام أن رئيس المركز النقيب عادل القطيط استعرض أمام الوزيرة أسماء الأسطى الخطوات التي يقوم باتخاذها العاملين في المركز منذ استلام المهاجر إلى حين ترحيله بالتنسيق مع سفارة بلاده، والمشاكل والصعوبات التي يواجهها المركز من أجل تقديم رعاية جيدة للمهاجرين، المتمثلة في ضعف الإمكانات التي تعود بالسلب على أداء عمل منتسبي الجهاز، ومنها عدم وجود تأمين صحي يكون حافزًا مشجعًا لهم لتقديم الأفضل.

وأكد القطيط أن المركز يوجد به مهاجرون من جنسيات مختلفة من بينهم نساء وأطفال تتراوح أعمارهم ما بين حديثي الولادة وعشر سنوات، وجميعهم في انتظار استئناف الملاحة الجوية لترحيلهم إلى بلدانهم، مشيرًا إلى ترحيل أكثر من 21700 مهاجر خلال السنوات الأربع الماضية.

وانتقد رئيس مركز إيواء المهجرين بطرابلس، المنظمات الدولية والمحلية التي تزور المهاجرين في المركز وتتعهد بدعمهم، لكنها لا تقدم سوى الوعود، منوهًا إلى أن «المركز توقف عن استقبال المهاجرين منذ بداية جائحة كورونا حفاظًا على سلامة النزلاء» وفق إدارة التواصل والإعلام.

المزيد من بوابة الوسط