الأمم المتحدة تدعو إلى وقف القتال والتعبئة العسكرية في ليبيا

علم منظمة الأمم المتحدة، (أرشيفية: الإنترنت)

اعتبرت الأمم المتحدة الإثنين أنّ «آخر ما تحتاج إليه ليبيا الآن هو المزيد من القتال، والمزيد من التعبئة العسكرية، والمزيد من نقل الأسلحة، والمزيد من وجود المقاتلين الأجانب أو المرتزقة على أراضيها».

وأعرب الناطق باسم المنظمة ستيفان دوجاريك عن قلق الأمم المتحدة من «استمرار التعبئة العسكرية وسط ليبيا، خصوصا في سرت، ومن نقل الأسلحة من الخارج، واستمرار تجنيد المرتزقة، وجميع الانتهاكات الصارخة لحظر الأسلحة»، حسب تصريحاته إلى الصحفيين، التي نقلتها وكالة «فرانس برس»، اليوم الثلاثاء.

دعوة أممية لعدم التصعيد
ودعا دوجاريك طرفي النزاع في ليبيا إلى «عدم تصعيد الوضع»، قائلا: «أعتقد أنه من المهمّ أيضا أن لا يقوم أي من الطرفين بأي أمر من شأنه أن يزيد الموقف سوءا».

ويوم السبت الماضي، أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن بلاده «أصبحت تمتلك الشرعية الدولية للتدخل المباشر في ليبيا»، معتبرا أن «سرت - الجفرة خط أحمر».

وسارع المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق إلى رفض تصريحات الرئيس السيسي، وتبعه في ذلك المجلس الأعلى للدولة، في حين رحب بها رئيس مجلس النواب عقيلة صالح.

المزيد من بوابة الوسط