دي مايو يؤكد سعي بلاده لمنع أي محاولة لتقسيم ليبيا

وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو مع نظيره الألماني هايكو ماس في روما، 22 يونيو 2020. (الخارجية الألمانية)

شدد وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو على أن بلاده ستسعى لتجنب أية محاولات تقسيم لليبيا بسبب النزاع العسكري الراهن هناك، داعيا إلى حل داخلي «توافقي» بين الأطراف الليبية.

وأضاف: «إيطاليا ستفعل كل شيء لتجنب أي محاولة لتقسيم ليبيا، وهناك حاجة إلى عملية ليبية - ليبية شاملة» لتجاوز الأزمة الراهنة، وذلك خلال لقائه نظيره الألماني هايكو ماس في العاصمة الإيطالية روما، اليوم الإثنين.

اقرأ أيضا: دي مايو: سنطلق محادثات مع حكومة الوفاق وأطراف ليبية أخرى في الأيام المقبلة

وأشار دي مايو إلى معاناة الشعب الليبي كثيرا، وأحقيته في صنع مصيره من دون تدخلات خارجية؛ في وقت زار فيه وزير الخارجية الألماني مقر العملية الأوروبية لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا «إيريني».

وقال ماس إن برلين تعتبر «إيريني» عملية «أساسية لعملية برلين وفي جهود الاستقرار المحلي (الليبي)»، في إشارة إلى مؤتمر برلين الذي عقد في يناير الماضي، مشددا على أن «أوروبا مستعدة لتحمل المسؤولية دوليا».

محادثات إيطالية مع الأطراف الليبية
والجمعة الماضي، أعلن الوزير الإيطالي أنه سيطلق محادثات مع حكومة الوفاق في الأيام المقبلة، وكذلك مع «أطراف ليبية أخرى لمحاولة التعبير عن المخاوف ليس فقط من إيطاليا وأوروبا، ولكن أيضا من المجتمع الدولي بأسره» حيال الأوضاع في ليبيا.

وأكد أن لديه «قناعة بأن الحل السياسي للأزمة الليبية، إلى جانب كونه الحل الوحيد القابل للحياة، لا يزال ممكنا». موضحا أن «الخطوات التالية ستكون تشجيع الأطراف على التوصل إلى وقف لإطلاق النار وبدء حوار سياسي..».

ولفت إلى ضرورة تعيين «ممثل دائم للأمم المتحدة إلى ليبيا في أقرب وقت» حتى لا تتحول ليبيا إلى «منطقة تهديد ضد أوروبا»، وضرورة دعم الحل السياسي انطلاقا من «عملية برلين» بمساراتها الثلاثة.