وزير الخارجية الألماني: «إيريني» عملية أساسية للاستقرار في ليبيا

وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو خلال زيارة مقر عملية «إيريني». (الخارجية الألمانية)

أكد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن بلاده تعتبر العملية الأوروبية «إيريني» التي تراقب حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا «أساسية لعملية برلين وفي جهود الاستقرار المحلي (الليبي)»، في إشارة إلى مؤتمر برلين الذي عقد في يناير الماضي.

وشدد الوزير الألماني خلال لقائه نظيره الإيطالي لويجي دي مايو في العاصمة الإيطالية روما، وزيارته مقر العملية «إيريني»، على أن «أوروبا مستعدة لتحمل المسؤولية دوليا»، حسبما نقل المركز الألماني للإعلام التابع لوزارة الخارجية الألمانية، اليوم الإثنين.

اقرأ ايضا: وزير خارجية ألمانيا: اتفاق وقف إطلاق النار ينص على عودة المدنيين وآلية مراقبة

ولبى ماس دعوة نظيره الإيطالي من أجل زيارة روما، حسب المركز الألماني الذي أضاف أن «إيطاليا وألمانيا تتعاونان في إعادة الإعمار الاقتصادي والاجتماعي لأوروبا، وذلك من أجل مزيد من الصياغة القوية الجيوسياسية والانخراط في عملية (إيريني) لفرض حظر الأسلحة في ليبيا».

ونبه الوزير الألماني بأهمية أن «تصبح أوروبا قوية على الصعيدين الداخلي والخارجي، ومفتاح هذا هو تعزيز استقلالية السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي والقدرة على صياغة جيوسياسية قوية، ولا يمكن للدول الأعضاء أن تعمل إلا معاً ويمكنها المساهمة بشكل أكبر في حل النزاعات».

جانب من زيارة وزير الخارجية الألماني هايكو ماس لمقر العملية «إيريني». (الإنترنت)