وزير الخارجية التركي: لا يمكننا التغاضي عن أهمية السلام في ليبيا بالنسبة لمصر

وزير الخارجية التركي، تشاووش أوغلو. (الإنترنت)

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده لا يمكنها «التغاضي عن أهمية السلام في ليبيا بالنسبة إلى مصر بسبب تردي علاقتنا معها»، لافتًا إلى أن إحلال السلام في ليبيا يحمل «أهمية مصيرية» لدول الجوار مثل تونس، والجزائر، وتشاد، والسودان، ومصر، حسب وكالة الأنباء التركية «الأناضول».

جاء ذلك في كلمة لتشاووش أوغلو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الثقافة والسياحة التركي، محمد نوري أرصوي، السبت، في ولاية أنطاليا، على هامش فعالية للتعريف بالخدمات السياحية التركية الآمنة، مع تراجع تفشي فيروس كورونا.

وأكد تشاووش أوغلو أن الحل السياسي هو «الأفضل» لليبيا، وقال:«لا يمكن التغاضي عن أهمية السلام في ليبيا بالنسبة إلى مصر بسبب تردي علاقاتنا معها». لكنه أوضح أن:«موقف مصر وبعض الدول كان مخطئا في ليبيا، وأرجو أن تعود هذه الدول عن خطئها ونساهم سويًا في نهضة ليبيا مجددًا».

حفتر مصيره الهزيمة
وقال تشاووش أوغلو أن القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر مصيره «الهزيمة»، لافتًا إلى أن حفتر «لم يصغِ لنداءات التهدئة بل على العكس زاد من عدوانه، لذلك مصيره الهزيمة».

وأضاف: «كان أمام حفتر فرصة للتفاوض لكنه لم يستغلها، لذلك يجب ألا يكون له دور في مستقبل ليبيا»، مشيرًا في نفس الوقت إلى أن «الحل السياسي هو الأفضل» بالنسبة إلى ليبيا، واعتبر أن حكومة الوفاق باتت تتمتع بـ«قوة أكبر» على الأرض في الفترات الأخيرة.

وتابع:«في ليبيا حكومة شرعية من جهة، وجنرال انقلابي في الجهة المقابلة، بعضهم يتحدث عن تقسيم ليبيا، لكننا عارضنا ذلك».

السيطرة على موارد الطاقة
وأشار تشاووش أوغلو إلى «وجود بعض الأطراف في ليبيا بهدف إلى السيطرة على موارد الطاقة، الأمر الذي عارضناه أيضَا»، لافتًا إلى تأييد بلاده «استخدام الثروات الليبية لمصلحة الشعب الليبي».

وأكد أن على تركيا في المرحلة المقبلة «مواصلة مساعيها في هذا الشأن سواء بشكل ثنائي أو ثلاثي مع كل من روسيا، والولايات المتحدة، والأهم من ذلك كله، مواصلة المساعي تحت مظلة الأمم المتحدة».

وأفاد الوزير التركي بأن الهدف الرئيسي من زيارته الأخيرة إلى ليبيا، هو «تجديد دعم أنقرة لمساعي السلام ووقف إطلاق النار، والتباحث بشأن المرحلة المقبلة».

وفي هذا السياق، أشار تشاووش أوغلو إلى أن أنقرة وموسكو أطلقتا مبادرات أخيرًا لوقف إطلاق النار والتفاوض، لافتًا إلى أن بلاده تواجدت في جميع الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر برلين، ولعبت دورًا كبيرًا بهذا الشأن.

المزيد من بوابة الوسط