السعودية تؤيد حق مصر في حماية حدودها الغربية وتدعو إلى الاستجابة لـ«إعلان القاهرة»

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مصافحًا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت المملكة العربية السعودية، السبت، أن أمن جمهورية مصر العربية جزءًا لا يتجزأ من أمن المملكة والأمة العربية، معلنة وقوفها إلى جانب القاهرة «في حقها في الدفاع عن حدودها وشعبها من نزعات التطرف والميليشيات الإرهابية وداعميها في المنطقة».

جاء ذلك تعليقًا من وزارة الخارجية السعودية على ما ورد في كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بشأن ليبيا خلال زيارته المنطقة الغربية العسكرية، والتي جدد خلالها تمسك بلاده بوقف إطلاق النار، داعيًا إلى سحب جميع «القوى الأجنبية» من ليبيا.

السيسي: سرت والجفرة خط أحمر.. ومتمسكون بوقف إطلاق النار (فيديو)

الإمارات تؤيد إجراءات مصر لحماية أمنها من تداعيات «التطورات المقلقة في ليبيا»

عماري زايد يرفض تصريحات الرئيس السيسي بشأن ليبيا

وقالت الخارجية السعودية في بيان، إن «المملكة تعبر عن تأييدها لما أبداه الرئيس المصري بأنه من حق مصر حماية حدودها الغربية من الإرهاب»، مشيرة إلى أن بيانها يأتي إلحاقًا ببيان تأييد حكومة المملكة لـ«إعلان القاهرة بشأن ليبيا الساعي لحل سياسي للأزمة ووقف إطلاق النار».

ودعت السعودية المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته والاستجابة لـ«دعوات ومبادرة الرئيس السيسي للتوصل إلى حل شامل يؤكد سلامة وأمن الأراضي الليبية واستعادة المؤسسات والقضاء على الإرهاب والمليشيات المتطرفة، ووضع حد للتدخلات الخارجية غير الشرعية والتي تغذي الإرهاب في المنطقة»، حسب البيان.

وأطلق الرئيس المصري في 6 يونيو «إعلان القاهرة» كمبادرة لحل الأزمة السياسية تشتمل على عدة نقاط منها وقف إطلاق النار، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة، وحل الميليشات وتسليم سلاحها.

المزيد من بوابة الوسط