تبون يجدد دعم حكومة الوفاق والسراج يؤكد أهمية الدور الجزائري في حل الأزمة

جانب من محادثات السراج مع الرئيس الجزائري بقصر الرئاسة بالجزائر، 20 يونيو 2020. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

شكر رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، الجزائر رئاسة وحكومة وشعبًا على «حرصها الدائم على أمن واستقرار وسيادة ليبيا»، مؤكدًا أهمية الدور الجزائري في حل الأزمة الليبية.

جاء ذلك خلال محادثات جمعت السراج والرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، السبت، بالعاصمة الجزائر، تناولت الجهود الدولية لتحقيق السلام في ليبيا، وذلك حسب بيان منشور على صفحة المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بموقع «فيسبوك».

اقرأ أيضًا الجزائر تبحث عن فرص استضافة وساطة لحل الأزمة الليبية خلال زيارة السراج

وتناول الاجتماع كذلك «المقترحات التي أعلنتها الجزائر لدعم هذه الجهود في إطار الاتفاق السياسي وبالتعاون مع كل من تونس ومصر»، إلى جانب التطرق إلى «ملفات اقتصادية وأمنية وسبل تأمين الحدود المشتركة»، حسب البيان

تبون يجدد دعم حكومة الوفاق

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن المحادثات اقتصرت في البداية على السراج وتبون، وتناولت مستجدات الأوضاع في ليبيا، سياسيًّا وأمنيًّا وعسكريًّا، وفي وقت لاحق انضم إلى المحادثات رئيس الحكومة الجزائرية، عبد العزيز الجراد، ووزير الخارجية، صبري بوقادوم، وعدد من كبار المسؤولين الجزائريين.

كما شارك في المحادثات أعضاء الوفد الليبي الذي يضم كلًّا من وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة، ووزير الداخلية  فتحي باشاغا، وآمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي، وسفير ليبيا لدى الاتحاد الأوروبي حافظ قدور.

وقال المكتب الإعلامي إن الرئيس الجزائري أكد خلال الاجتماع الموسع على «العلاقات التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين»، مؤكدًا «وقوف الجزائر دائمًا إلى جانب الاشقاء الليبيين»، وجدد «دعم بلاده حكومة الوفاق وجهود الرئيس من أجل أن تجتاز ليبيا الأزمة الراهنة»، حسب البيان.

ووصل السراج والوفد المرافق له إلى الجزائر، صباح السبت، في زيارة تستغرق يومًا واحدًا، واستقبله في قصر الرئاسة، الرئيس الجزائري، تبون.

وفي وقت سابق اليوم، قالت الرئاسة الجزائرية إن زيارة السراج تأتي ضمن جهود الجزائر من أجل «استئناف الحوار بين الأشقاء الليبيين». وأكدت سعي الجزائر لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، يكون قائمًا على احترام إرادة الشعب الليبي، وضمان وحدة ترابه وسيادته الوطنية، بعيدًا عن التدخلات العسكرية الأجنبية.