تركيا: وقف إطلاق النار في ليبيا يتطلب انسحاب «قوات حفتر» من سرت والجفرة

الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين. (أرشيفية: الإنترنت).

قال الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، إن التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا يتطلب انسحاب قوات القيادة العامة من مدينة سرت.

وأوضح كالين، الذي تعد بلاده الداعم الرئيسي لحكومة الوفاق، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس»، اليوم السبت، أن تركيا تدعم مطلب حكومة الوفاق بضرورة العودة إلى خطوط العام 2015، وهو ما يمر بـ«انسحاب قوات حفتر من سرت والجفرة» في الجنوب.

وقال كالين «إن وقفا لاطلاق النار يجب أن يكون قابلا للاستمرار، ما يعني أن على الطرف الآخر، (الجيش الليبي) بقيادة حفتر ألا يكون في موقع يتيح له شن هجوم جديد على الحكومة الشرعية متى يشاء».

وأضاف: «في المرحلة الراهنة، تعتبر (حكومة الوفاق في طرابلس) ونحن ندعمها في ذلك، أن على جميع الاطراف العودة الى مواقعهم في عام 2015 حين تم توقيع اتفاق الصخيرات السياسي (في المغرب)، ما يعني أن على قوات حفتر أن تنسحب من سرت والجفرة».

اقرأ أيضا: خفض مستوى المباحثات بين روسيا وتركيا بعد خلافات بشأن وقف إطلاق النار في ليبيا

وسيطرت قوات حكومة الوفاق بداية يونيو على شمال غرب ليبيا بدعم تركي، لكنها تحرز تقدما بطيئا نحو سرت، المدينة الاستراتيجية شرقا والتي لا يزال حفتر يسيطر عليها، حسب الوكالة الفرنسية، التي أشارت إلى أن سرت مسقط رأس معمر القذافي، وتبعد 450 كلم شرق طرابلس وكانت معقلا لتنظيم «داعش» قبل أن تسيطر عليها قوات حكومة الوفاق في العام 2016، «لكنها سقطت في يناير الفائت في أيدي قوات حفتر».

تأتي تصريحات الناطق التركي في وقت تبحث فيه أنقرة وموسكو في الوقت الراهن محاولة إرساء وقف لاطلاق النار في ليبيا رغم إلغاء زيارة في منتصف يونيو كان سيقوم بها وزيرا الدفاع والخارجية الروسيين إلى إسطنبول بسبب خلافات بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط