دي مايو: سنطلق محادثات مع حكومة الوفاق وأطراف ليبية أخرى في الأيام المقبلة

وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو. (آكي)

قال وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، إنه سيطلق محادثات مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس خلال الأيام المقبلة وكذلك مع «أطراف ليبية أخرى لمحاولة التعبير عن المخاوف ليس فقط من إيطاليا وأوروبا، ولكن أيضا من المجتمع الدولي بأسره» حيال الأوضاع في ليبيا.

جاء تصريح دي مايو خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في أنقرة، اليوم الجمعة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».

وأثناء حديثه بالمؤتمر الصحفي، أبدى دي مايو «قناعة بأن الحل السياسي للأزمة الليبية، إلى جانب كونه الحل الوحيد القابل للحياة، لا يزال ممكنا». موضحا أن «الخطوات التالية ستكون تشجيع الأطراف على التوصل إلى وقف لإطلاق النار وبدء حوار سياسي..».

كما شدد وزير الخارجية الإيطالي على ضرورة تعيين «ممثل دائم للأمم المتحدة إلى ليبيا في أقرب وقت» حتى لا تتحول ليبيا إلى «منطقة تهديد ضد أوروبا»، وضرورة دعم الحل السياسي انطلاقا من «عملية برلين» بمساراتها الثلاثة.

وقال دي مايو: «نريد هدنة مستدامة في ليبيا» للمضي قدما في عملية السلام ومساعدة السلطات المحلية على معالجة الأوضاع الإنسانية هناك، لافتا إلى ضرورة العمل على نزع الألغام من المناطق السكنية في طرابلس ومحيطها التي خلفتها الحرب.

وشكر وزير الخارجية الإيطالي تركيا لوقوفها بجانب بلاده خلال أزمة «كورونا» في أصعب أيامها التي وصفها بالمحن، داعيا المجتمع الدولي إلى السعي لحل النزاع هناك وأن يكون هناك حراك دبلوماسي لدعم الشعب الليبي.

كما أكد دي مايو أن «هناك توافقا في الآراء» بين إيطاليا وتركيا بشأن ليبيا، داعيا إلى ضرورة فتح القنوات الدبلوماسية للتعامل بشكل مباشر وعلني بين الحكومات، لمعالجة كل القضايا الرئيسية الأمنية والاقتصادية والهجرة والتي يمكن معالجتها من خلال الحوار عبر القنوات الدبلوماسية البناءة.

المزيد من بوابة الوسط