لودريان يدين الدعم العسكري التركي لـ«الوفاق» ويعتبره «انتهاكا» لحظر توريد الأسلحة

وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان خلال جلسة للبرلمان في باريس، 1 أكتوبر 2019 (فرانس برس)

دان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، دعم تركيا «العسكري المتزايد» لحكومة الوفاق، ما اعتبره «انتهاكًا مباشرًا» لحظر الأمم المتحدة المفروض على توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وجدد لودريان في مقابلة مع صحيفة «لاكروا» الفرنسية تأكيد عدم انحياز باريس لطرف في ليبيا، لكنه قال إن «تركيا تعرض الأمن الأوروبي للخطر بإرسال مقاتلين سوريين إلى ليبيا»، وأضاف: «إنه خطر علينا ومقامرة استراتيجية غير مقبولة، لأنها (ليبيا) على مسافة 200 كيلومتر من ساحل إيطاليا».

اقرأ أيضا فرنسا: استمرار دعم تركيا حكومة الوفاق يقترن بسلوك عدائي وغير مقبول

واعتبرت الرئاسة الفرنسية، الأحد، أن التدخلات التركية في ليبيا «غير مقبولة»، مؤكدة أنّ فرنسا لا يمكنها السماح بذلك.

وتعتزم وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، أن تطلب من تركيا، عضو حلف شمال الأطلسي، التصرف كحليف وليس كمعارض على خلفية تهديد فرقاطات تركية لفرقاطة فرنسية، كما تأمل خلال اجتماع أعضاء حلف الأطلسي «ناتو» يومي الأربعاء والخميس أن يكونوا «أكثر صلابة» تجاه سلوك أنقرة في شرق المتوسط وفي ليبيا.

اتهامات فرنسية ورد تركي
وفي وقت سابق اليوم، جدد الناطق باسم الخارجية الفرنسية اتهام تركيا بعرقلة مساعي التهدئة في ليبيا، معتبرًا أن استمرار دعمها حكومة الوفاق «يقترن بسلوك عدائي وغير مقبول من القوات البحرية التركية».

اقرأ أيضا تركيا تدافع عن أنشطتها في ليبيا وتتهم فرنسا بممارسة «أعمال قاتمة» غذت الأزمة

وقالت الخارجية الفرنسية إن العقبة الرئيسية أمام إحلال السلام في ليبيا «تكمن في الانتهاكات المنتظمة لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، ولا سيما من جانب تركيا، على الرغم من الالتزامات المقطوعة ببرلين» يناير الماضي.

وفي المقابل، دافعت تركيا عبر بيان أصدرته وزارة الخارجية أمس، الثلاثاء، عن أنشطتها ودعمها لحكومة الوفاق، متهمة فرنسا بممارسة «أعمال قاتمة» و«غير مبررة تجاه ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط