تركيا تجري محادثات مع حكومة الوفاق لإنشاء قاعدتين بحرية وجوية في ليبيا

قوات تابعة لحكومة الوفاق قرب إحدى دشم قاعدة الوطية الجوية، يوم 18 مايو 2020. (بركان الغضب)

تجري تركيا محادثات مع حكومة الوفاق الوطني في طرابلس لبحث إمكانية استخدام أنقرة قاعدة الوطية الجوية (145 كلم جنوب غرب طرابلس)، وقاعدة مصراتة البحرية، وفق ما نقلته «رويترز» اليوم الإثنين.

وأضاف المصدر التركي، الذي اشترط عدم نشر هويته، أن «استخدام تركيا للوطية... على جدول الأعمال»، مرجحًا «أن تستخدم تركيا قاعدة مصراتة البحرية».

واعتبرت «رويترز» أن مساعي أنقرة خطوة على طريق تثبيت وجود تركي دائم في منطقة جنوب المتوسط، مشيرة إلى عدم اتخاذ «قرارات نهائية بعد بشأن الاستخدام التركي العسكري المحتمل» للقاعدتين.

واستعادت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني، السيطرة على قاعدة الوطية الجوية من القوات التابعة للقيادة العامة في 18 مايو الماضي.

وقالت تركيا، الأسبوع الماضي، إنها قد توسع تعاونها مع حكومة الوفاق الوطني بصفقات في مجالي الطاقة والبناء فور انتهاء الصراع، بحسب «رويترز».

وقبل ثلاثة أيام، قالت رجيدةة «يني شفق» التركية، التي كشفت مساعي أنقرة لإنشاء قاعدتين عسكريتين في ليبيا، إن التعاون العسكري بين ليبيا وتركيا «سيرتقي إلى مستويات أعلى».

تركيا تخطط لنشر طائرات مسيرة وأنظمة دفاع جوي بقاعدة الوطية
وقالت الجريدة إنه «يجرى النظر حاليًا لإعادة تشغيل قاعدة الوطية الجوية العسكرية التي يتم إصلاح البنية التحتية بها، فضلًا عن الجهود المبذولة لإزالة الألغام من القاعدة لتكون متاحة لبناء تركيا قاعدة جوية فيها».

وأوضحت أنه «من المقرر نشر الطائرات المسيَّرة الوطنية التركية وأنظمة الدفاع الجوي، التي ساهمت في نجاح العمليات العسكرية، في قاعدة الوطية الجوية».

وأضافت «يني شفق» أنه علاوة على ذلك «سيتم اتخاذ خطوات مماثلة في ميناء مصراتة الساحلي الذي يطل على البحر الأبيض المتوسط، وسيكون ميناء مصراتة قاعدة بحرية مع تحصين قاعدة الوطية بالطائرات المسيرة والأنظمة الجوية»، مشيرة إلى قيام تركيا بإنشاء «قوة مهام بحرية» قبالة السواحل الليبية.

 

المزيد من بوابة الوسط