وزير الطاقة التركي: إنشاء محطتي كهرباء في ليبيا وتطوير التعاون في التنقيب عن النفط

إردوغان يستقبل السراج في مجمع الرئاسة بأنقرة، 4 يونيو 2020، (الرئاسة التركية)

كشف وزير الطاقة التركي فاتح دونمز أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب إردوغان ناقشا تطوير التعاون بينهما في التنقيب عن المحروقات (النفط والغاز الطبيعي)، خلال زيارة السراج الأخيرة إلى تركيا في مطلع هذا الشهر، مشيرا إلى عزم بلاده إنشاء محطتين كهربائيتين كبيرتين في ليبيا.

وقال دونمز، في مقابلة أجراها مع قناة «تي آر تي» الحكومية الأحد، إن «مؤسسة النفط التي تديرها الدولة ستبدأ في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر أنشطة التنقيب في أجزاء من البحر الأبيض المتوسط وفقا لمذكرة موقعة بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني في نوفمبر 2019»، حسبما نشر الموقع الإلكتروني لوزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية. وبشأن المشاريع التركية المستقبلية في ليبيا، أوضح وزير الطاقة التركي قائلا: «تعين إتمام الكثير من العمل في مشاريع البنى التحتية، بينما في الوقت الحالي نعتزم بناء محطتين كهربائيتين كبيرتين في ليبيا».

وفي الرابع من يونيو الجاري، بحث إردوغان مع السراج في مجمع الرئاسة بالعاصمة أنقرة، آخر المستجدات على الساحة الليبية، حسب بيان صدر عن الرئاسة التركية، في حين وصف بيان المجلس الرئاسي المحادثات بين الجانبين بـ«الإيجابية» دون مزيد من التفاصيل.

اقرأ أيضا: إردوغان يستقبل السراج في مجمع الرئاسة بأنقرة

وأضاف فاتح دونمز أن تركيا «أصبحت لاعبًا إقليميًا قويًا في التنقيب عن النفط واستخراجه، ليس فقط في ليبيا، ولكن في مناطق أخرى من أفريقيا، وفي المناطق المجاورة» بما في ذلك روسيا والعراق وأفغانستان وأذربيجان وفق قوله. وأشار إلى طلب شركة البترول التركية الإذن للقيام بأنشطة البحث عن النفط وإنتاجه قرب ليبيا بسبب خطوط التماس، إذ هناك إجراء قانوني يتعين عليهم الانتظار مدة ثلاثة أشهر تقريبا قبل البدء في التنقيب.

أنشطة التنفيب
يذكر ان أنشطة التنقيب عن النفط ستتم في المنطقة الاقتصادية الخاصة الموقعة بين تركيا وليبيا كما تسميها أنقرة، حيث ستأخذ شركة البترول ترخيصا للتنقيب عن النفط في ليبيا. وتصاعد التوتر بين أنقرة وعدة دول مجاورة منذ توقيعها اتفاقا مثيرا للجدل حول ترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق الوطني يمنحها حقوقا في مناطق شاسعة في شرق المتوسط. وأثار الاتفاق استياء اليونان و مصر وقبرص وفرنسا. و أعربت قبرص عن غضبها بعد إرسال تركيا سفنا للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحلها.

ومطلع هذا الأسبوع، عبرت واشنطن على لسان وكيل وزارة الخارجية، ماثيو بالمر عن «القلق العميق من أنشطة التنقيب عن الغاز قبالة قبرص. هذه الإجراءات تثير التوترات في المنطقة»، وفي تصريحات نقلتها إذاعة «صوت أميركا» أول من أمس السبت قال بالمر «نحث السلطات التركية مرة أخرى على وقف جميع عمليات التنقيب قبالة قبرص».

القلق الأميركي جاء بعد تهديدات أطلقها الرئيس التركي متحدثا عن عزمه المضي قدما في عمليات التنقيب، بما في ذلك خطط لإرسال سفينة استكشافية جديدة في المياه الإقليمية لليونان، قبالة سواحل الجزر اليونانية.

المزيد من بوابة الوسط