النائب العام يؤكد عرض 107 جثامين عثر عليها بمستشفى ترهونة على الطب الشرعي

شعار مكتب النائب العام. (أرشيفية: الإنترنت)

قال مكتب النائب العام إن نحو 107 جثامين التي عُـثر عليها بداخل مستشفى ترهونة في الخامس من يونيو الجاري، جرى عرضها على الطبيب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة وزمان وآلية وكيفية حدوثها، مشيرًا إلى اتخاذ النيابة العامة الإجراءات اللازمة لمعرفة هوية الضحايا.

وأضاف المكتب، في بيان صدر اليوم الأحد بشأن التحقيقات الجارية في جرائم المجموعات المسلحة التي كانت تسيطر على مدينة ترهونة وضواحيها، أن النائب العام وجه الجهات الضبطية العاملة بمدينة ترهونة بضرورة توجيه مَن طالتهم الأعمال الإجرامية أو مَن لديه معلومات بخصوص الحادث إلى مكتب النائب العام للإدلاء بشهاداتهم.

وأشار البيان إلى استمرار مكتب النائب العام في التواصل مع البعثة الأممية لدى ليبيا، وكذلك مكتب المدعي بمحكمة الجنايات الدولية في إطار التعاون المشترك المتعلق بتحقيق الوقائع وملاحقة مرتكبيها، من قادة وأتباع المجموعة المسلحة المعروفة بـ«الكانيات».

وأكد مكتب النائب العام تفاصيل الوقائع وهوية المتهمين بارتكابها أو التحريض والمساعدة، ومازالت في إطار سرية التحقيقات الجنائية التي حالت دون الإفصاح عنها في السنوات السابقة، ومازالت مبررات السرية قائمة وعلى وجه الخصوص حماية الشهود وضمان سلامتهم.