سيالة يدعو مجلس الأمن إلى اتخاذ موقف حازم بشأن «جرائم ترهونة»

المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة. (أرشيفية: الإنترنت)

دعا المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهر سيالة، مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ موقف حازم بشأن «جرائم ترهونة» التي حمل مسؤوليتها للقوات التابعة للقيادة العامة، بحسب سلسلة تغريدات نشرتها الوزارة عبر حسابها على موقع «تويتر» اليوم الأحد.

وقال سيالة: «إن صمت مجلس الأمن وتجاهله دعوات حكومة الوفاق السابقة لاتخاذ موقف حازم من العدوان على طرابلس أدى إلى ما نراه اليوم من جرائم، واكتشاف المقابر الجماعية في مدينة ترهونة».

وفي تغريدة ثانية، طالب سيالة مجلس الأمن «بأن يتخذ هذه المرة موقفًا حازمًا حيال الجرائم التي اُرتُكبت في ترهونة من قبل ميليشيات حفتر، التي ترقى لجرائم ضد الإنسانية».

وذكر سيالة في تغريدة ثالثة أن «عدد المقابر بعد الجرائم التي ارتكبتها ميليشيات حفتر واُكتُشفت في ترهونة وصل حتى الآن إحدى عشرة مقبرة بعض أصحابها تم دفنهم أحياء، بينهم أطفال ونساء في مشهد مروع يندى له جبين الإنسانية».

كما طالب سيالة في تغريدة رابعة نشرته الوزارة، محكمة الجنايات الدولية «باتخاذ الإجراءات الضرورية والملحة للتحقيق في جرائم حفتر وميليشياته في ترهونة وبذل الجهود السامية لمعاقبة ومحاسبة مرتكبيها وقادتهم أمام القضاء الدولي وضمان عدم إفلاتهم من العقاب».

اقرأ أيضًا: غوتيريس يدعو إلى تحقيق شامل في اكتشاف مقابر جماعية بترهونة

كان المركز الإعلامي لعملية «بركان الغضب» كشف العثور على مقابر جماعية في مدينة ترهونة بعد انسحاب القوات التابعة للقيادة العامة منها خلال الأيام الماضية، ما آثار موجة استياء واسعة ومطالب بالتحقيق.

وأمس السبت، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عن «صدمته الشديدة جراء اكتشاف عدد من المقابر الجماعية في الأيام الأخيرة، معظمها في ترهونة»، داعيًا إلى «إجراء تحقيق شامل وشفاف، وتقديم الجناة إلى العدالة».

المزيد من بوابة الوسط