«لن نصبر كثيرًا».. «الرئاسي» يطالب الدول التي تعمل شركاتها النفطية في ليبيا بتحمل مسؤولياتها

حقل الفيل النفطي، (أرشيفية: الإنترنت)

دعا المجلس الرئاسي، اليوم السبت، الدول التي «تعمل شركاتها بقطاع النفط والغاز في ليبيا، إلى تحمل مسؤولياتها تجاه إغلاق المنشآت والموانئ النفطية»، و«تجاه الدول التي تدعم الخارجين عن القانون، وتحرضهم على قفل النفط وتدمير البنية التحتية».

وقال المجلس الرئاسي في تصريح إعلامي، نشرته الصفحة الرسمية للسراج بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن المجلس يبحث «عن الحلول السلمية لإنهاء هذا العبث، ولكننا لن نصبر كثيرًا» حسب تعبيره.

اقرأ أيضًا: مؤسسة النفط تعلن وقف إنتاج حقل الفيل

وبلغت خسائر إقفال المنشآت النفطية منذ يناير حتى مايو الماضي ستة مليارات دولار، وفق تقديرات المصرف المركزي، وأُعيد إغلاق حقلي الشرارة والفيل بعد قليل من إعادة استئناف العمل فيهما الأسبوع الماضي.

 وأشار التصريح الإعلامي الصادر عن المجلس إلى أن «إصلاح كل ذلك وإعادته إلى العمل بشكله الطبيعي يحتاج إلى وقت وتمويلات ضخمة قد تفوق قدرة الدولة على تحملها، خاصة في هذه الظروف بالغة الصعوبة».

ويوم الأربعاء، أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أن المؤسسة ملتزمة بسيادة القانون تجاه الإغلاقات النفطية، ولن تسمح بترهيب العاملين والعبث بالقطاع وبمنشآت البلاد النفطية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط