السايح: مفوضية الانتخابات تفادت التواصل مع أطراف الأزمة

رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الدكتور عماد السايح، (أرشيفية: الإنترنت)

قال رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الدكتور عماد السايح، إن المفوضية حرصت على تفادي التواصل مع أطراف الأزمة في البلاد قدر الإمكان «لتجنب الحساسية بين الأطراف، أو تفسير التواصل بمظهر الانحياز إلى إحدى الجهات»، كذلك الابتعاد عن الظهور الإعلامي، واقتصر عملها على التوعية.

جاء ذلك في مداخلة بندوة نظمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عبر دوائر الاتصال المغلقة أمس الأربعاء، حول مدى تأثير جائحة فيروس «كورونا المستجد» على الانتخابات والاستجابة المترتبة خلال أوضاع النزاع، بمشاركة خبراء دوليين في المجال الانتخابي، حسب بيان المفوضية على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس.

ليبيا تواجه أزمة مركبة
وتحدث السايح عن الأزمات المحيطة بالعملية الانتخابية في ليبيا وعلاقتها بمدى جاهزية الإدارة الانتخابية، مشيرا إلى مواجهة ليبيا «أزمة مركبة سياسية وأمنية، إضافة إلى جائحة كوفيد-19».

اقرأ أيضا: السراج يتعهد بتهيئة الظروف «الموضوعية المناسبة لإجراء انتخابات»

وتناول التدابير التي اتبعتها المفوضية لتوفير شروط السلامة، بالعمل بالحد بالأدنى من الموظفين، واتباع جدول حضور تناوبي، مع توفير ميزانية مستقبلية للعام 2021 لتغطية العمل بالشروط الصحية.

تدريب الموظفين على حفظ المستندات
أما على الصعيد الأمني فأشار السايح إلى اعتماد خطط جديدة للتعامل مع الأزمات والطوارئ من خلال تدريب الموظفين على إجراءات السلامة والإخلاء وحفظ المستندات والأجهزة.

اقرأ أيضا: السفارة الأميركية: نورلاند يبحث دور مفوضية الانتخابات مع تزايد احتمالات التوصل لوقف إطلاق نار

كما تحدث عن خطط المفوضية لدعم جاهزيتها في حال تقرر الاتجاه إلى عملية انتخابية، مشيرا إلى التقدم الذي أحرزته في مجال التسجيل الإلكتروني، وعن الآليات التي ستتبعها لتوعية الشباب للمشاركة؛ باعتبار أن هذا الجيل يعتمد بشكل كبير على استخدام التكنولوجيا، وهي ما ستضعه المفوضية ضمن خطط التواصل مع هذه الفئة.

كما توجه السايح بالشكر إلى فريق المنظمين لهذه الندوة، التي تعتبر هي الرابعة من نوعها في سلسلة الندوات التي قدمت وفق تقنية الاتصال عن بعد، وشارك فيها أيضا عبدالله زاي من لجنة الانتخابات المستقلة في أفغانستان، وهاميني مايغا من الإدارة الانتخابية بجمهورية مالي، وقد أدارت الندوة ناديا هاشيمي من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

المزيد من بوابة الوسط