فكي: الاتحاد الأفريقي مستعد للمساهمة في استئناف الحوار بين الليبيين ووقف إطلاق النار

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسي فكي. (أرشيفية: الإنترنت)

أبدى رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد استعداده للمساهمة في الجهود الرامية إلى «وقف إطلاق نار متفق عليه وفعال» في ليبيا، والمساعدة في خلق الظروف اللازمة لاستئناف الحوار بين جميع الأطراف الليبية بهدف التوصل إلى حل دائم.

وأعرب فكي عن أسفه لاختيار «الحل العسكري الذي لم يؤد إلا إلى مزيد من الدمار والمعاناة للشعب الليبي»، داعيا أطراف النزاع إلى ضمان الامتثال الصارم للقانون الإنساني الدولي، وفق بيان للمفوضية الأفريقية نشر أمس الثلاثاء على الموقع الرسمي.

وأكد رئيس المفوضية أن «انتهاك الأطراف المتصارعة والجهات الخارجية المستمر لحظر الأسلحة على الرغم من الالتزامات التي تم التعهد بها في مؤتمر برلين هو تجاهل واضح لسلامة الشعب الليبي»، داعيا مجلس الأمن إلى تطبيق العقوبات على النحو المنصوص عليه في مختلف القرارات المتعلقة بحظر الأسلحة.

وشدد فكي مجددًا على مبدأ السيادة الدائمة للمواطنين على مواردهم الطبيعية ، وقال إن هذه الموارد الطبيعية تعود إلى شعب ليبيا، مناشدًا المجتمع الدولي المساعدة في معالجة الوضع الإنساني المتردي في ليبيا، خاصة في الأوقات العصيبة التي تواجه فيها البلاد جائحة فيروس كورونا المستجد.

يأتي نداء فكي في أعقاب تطورات الأوضاع في ليبيا بين طرفي الحرب ورفضهما الامتثال لدعوات وقف إطلاق النار، بينما دعت مجموعة الاتصال التابعة للاتحاد الأفريقي في اجتماع يوم 19 مايو الماضي إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار، وحثت زعماء القبائل ورجال الدين على تكثيف جهودهم لتعزيز الحوار والمصالحة، معلنة تأجيل مؤتمر للمصالحة كان مقررًا عقده في شهر يوليو المقبل.