السيسي يبحث مع ترامب الأزمة الليبية في ضوء «إعلان القاهرة»

صورة مجمعة تضم السيسي (على اليسار) وترامب. (الإنترنت)

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أجرى اتصالا هاتفيا اليوم الأربعاء مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، تناولا خلالها تطورات الوضع في ليبيا، في ضوء مبادرة «إعلان القاهرة».

وأضاف الناطق المصري أن ترامب أعرب عن ترحيبه بـ«الجهود المصرية لتحقيق التسوية السياسية للأزمة وإنهاء أعمال العنف بدعم وقف اطلاق النار في ليبيا، وتفعيل إرادة الشعب الليبي في تحقيق الأمن والاستقرار لبلاده».

والسبت الماضي أعلن السيسي عن مبادرة «إعلان القاهرة» لحل الأزمة الليبية بحضور كل من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والقائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، وشمل الإعلان عدة بنود أهمها وقف إطلاق النار بداية من الثامن من يونيو 2020، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: الرئاسة المصرية: ألمانيا ترحب بإعلان القاهرة وتراه امتدادا لمسار مؤتمر برلين

كما تشمل المبادرة: «إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، حتى يتمكن الجيش الليبي من الاضطلاع بمهامه الأمنية، فضلا عن استمرار عمل اللجنة العسكرية (5+5)».

وتضمنت المبادرة كذلك مسارات سياسية وأمنية واقتصادية، مشددة على أن الانتخابات التي ستسفر عن مجلس رئاسي ينتخبه الشعب الليبي يجب أن تضمن التمثيل العادل لجميع أقاليم ليبيا الثلاثة، تحت إشراف الأمم المتحدة للمرة الأولى في تاريخ البلاد، حسب المبادرة. كما نصت على اعتماد إعلان دستوري ينظم المرحلة المقبلة والاستحقاقات الانتخابية فيها.

ووقتها شدد السيسي على أن مصر ترفض الخيار العسكري لحل الأزمة الليبية، مؤكدا أن جميع أشكال التصعيد الأخيرة في البلاد «تنذر بعواقب وخيمة لكامل المنطقة، فلا يمكن أن يكون هناك استقرار دون تسوية سلمية للأزمة».