صنع الله: مؤسسة النفط قد تبحث في «الخيارات الأخرى المتاحة» لديها لفتح المنشآت النفطية

مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، أن المؤسسة ملتزمة بسيادة القانون تجاه الإغلاقات النفطية، ولن تسمح بترهيب العاملين والعبث بالقطاع وبمنشآت البلاد النفطية، مضيفا أن استمرار هذه «التصرفات الإجرامية» سيدفع المؤسسة للبحث في الخيارات الأخرى المتاحة لديها لإعادة فتح جميع منشآتها المغلقة حاليا في كل أرجاء البلاد.

وقال صنع الله في بيان اليوم، إن الشعب الليبي والمجتمع الدولي تأكدا وبشكل يقيني أن من يقف وراء هذه الإغلاقات «هي ميليشيات مسلحة»، مؤكدا أنه على هذه المجموعات مراجعة تصرفاتها فورا والسماح بإعادة الإنتاج فورا دون أي قيد أو شرط، وخلاف ذلك سيتم ملاحقتهم محليا ودوليا.

مؤسسة النفط تعلن «القوة القاهرة» في حقل الشرارة وتقدم بلاغا إلى النائب العام

فيما طالبت المؤسسة المجموعة المسلحة التي اقتحمت حقل الشرارة، الإثنين، بطريقة غير قانونية وقامت بتهديد عاملي المؤسسة المدنيين بقوة السلاح، بمغادرة الحقل فورا والسماح بعودة العمل والإنتاج مباشرة.

وكشفت المؤسسة تفاصيل الإغلاق قائلة: «بعد إغلاق الإنتاج تراجع آمر حرس المنشآت النفطية في الجنوب العميد محمد خليفة عن القرار، وسمح بإعادة الإنتاج لساعات قليلة، قبل أن يقوم المدعو أحمد إبراهيم بن نايل، الذي قدم من سبها مساء الإثنين مع مجموعة مسلحة تابعة للمدعو مسعود الجدي السليماني تسمى الكتيبة 116، وأجبر العاملين على الإغلاق من جديد، مدعيا أن لديه أوامر بتنفيذ ذلك».

المزيد من بوابة الوسط