مؤسسة النفط تعلن «القوة القاهرة» في حقل الشرارة وتقدم بلاغا إلى النائب العام

منشآت نفطية بحقل الشرارة (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الثلاثاء، «القوة القاهرة» على صادرات خام حقل الشرارة النفطي، موضحًا أن «مجموعة مسلحة قادمة من سبها، دخلت إلى الحقل وأجبرت العاملين العزَّل على إيقاف الإنتاج».

وأكدت المؤسسة تقدمها ببلاغ إلى مكتب النائب العام عن الواقعة، وأنها ستتخذ كل الإجراءات الممكنة لملاحقة «هؤلاء المجرمين على الصعيدين المحلي والدولي»، حسب بيان على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

اقرأ أيضًا: «الوطنية للنفط»: قوة مسلحة تدخل حقل الشرارة وتحاول إيقاف العمل به

وأبدت رفضها التام لوجود «أي مسلحين داخل منشآتها بجميع مواقعها أو التدخل في عملها أو محاولة استخدامها مقدرات الشعب ومصدر عيشه الوحيد كورقة مساومة سياسية أو عسكرية».

كما أشار البيان إلى أن تلك المجموعات المسلحة تابعة إلى آمر حرس المنشآت النفطية في الجنوب العميد محمد خليفة، وأحمد بن نايل، واصفًا الأمر بـ«العمل الإجرامي، الذي يصل إلى درجة الخيانة بحق الشعب الليبي والاقتصاد الوطني»

صنع الله: المجموعة دخلت الحقل بأسلحة ثقيلة
وتابعت المؤسسة: «ستكبد عملية الإغلاق الخزانة العامة مزيد الخسائر، وتؤدي إلى أضرار فنية جديدة»، معربة عن قلقها من خرق هذه «المجموعة المسلحة» لبرنامج مكافحة جائحة فيروس «كورونا» المتبع في منشآتها، وتعتبر دخولهم الحقل بهذه الطريقة تهديدًا خطيرًا لصحة العاملين.

وعلق رئيس مجلس إدارة المؤسسة، المهندس مصطفى صنع الله، قائلاً إن تلك المجموعة «دخلت الحقل بأسلحة ثقيلة»، وإنها «تضع مصالح آمريها ومصالح القوى الخارجية العابثة في ليبيا فوق مصلحة الوطن».

وأكمل: «بدلًا عن الدفاع عن مصلحة البلاد وحماية المدنيين، قام أفراد هذه المجموعة المسلحة بتوجيه السلاح في وجه عاملينا الذين يقومون بجهود جبارة لمحاولة منع ليبيا من الالتجاء إلى البنوك للاقتراض لإطعام شعبها».

المزيد من بوابة الوسط