مؤسسة النفط تعلن عودة حقل الشرارة لإنتاج الخام

مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، عودة الإنتاج بحقل الشرارة النفطي، بعد مفاوضات طويلة لفتح صمام الحمادة الذي تم إغلاقه «بشكل غير قانوني» في شهر يناير الماضي، والذي أدى إلى إيقاف الإنتاج وإلى انهيار الخزان (Surge Tank D101 B) الواقع بمنطقة (GOSP115) والذي تبلغ سعته 16 ألف برميل في الحقل، بعدما قامت «مليشيا مسلحة» بمنع فرق الصيانة التابعة للمؤسسة من القيام بعمليات الصيانة.

وأكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله، في بيان اليوم، أن الاقتصاد الليبي «عانى بما فيه الكفاية بسبب هذه الإغلاقات غير المشروعة»، وأمامنا الكثير من العمل، متمنيا أن تكون إعادة الإنتاج في حقل الشرارة الخطوة الأولى لإعادة الحياة لقطاع النفط والغاز في ليبيا، وبداية أيضا لإنقاذ الاقتصاد الليبي من الانهيار في هذه الأوقات العصيبة.

فيما وجه صنع الله الشكر لأعيان مدينة الزنتان ممن ساهموا بروح وطنية عالية في فتح الصمامات، ومن المقرر أن يعاود حقل الشرارة الإنتاج بقدرة 30 ألف برميل يوميا في المرحلة الأولى، بسبب الأضرار الناتجة عن الإغلاق الطويل، لكن من المتوقع أن يصل إلى قدرته الكاملة خلال 90 يوما، يذكر أن الطاقة الإنتاجية لحقل الشرارة قبل إغلاقه كانت 300 ألف برميل يوميا لنحو أربعة أشهر.

يشار إلى أن الاغلاقات غير القانونية لموانئ وحقول النفط الليبية التي استمرت 142 يوما، أدت إلى خسائر تقدر قيمتها بحوالي 5 مليارات و269 مليون دولار، حسب آخر إحصاء للمؤسسة الوطنية للنفط.

المزيد من بوابة الوسط