أميركا ترحب بجهود مصر لدعم العودة إلى المفاوضات السياسية في ليبيا

شعار السفارة الأميركية لدى ليبيا. (الإنترنت)

رحبت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم السبت، بجهود مصر لدعم العودة إلى المفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، وإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا، حسب بيان للسفارة الأميركية لدى ليبيا.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مبادرة «إعلان القاهرة» لحل الأزمة الليبية باتفاق من رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، والقائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر.

اقرأ أيضا السيسي يعلن مبادرة «إعلان القاهرة» لحل الأزمة الليبية باتفاق بين عقيلة صالح وحفتر (فيديو)

ودعت الولايات المتحدة جميع الأطراف إلى المشاركة بحسن نية لوقف القتال والعودة إلى المفاوضات السياسية، وأضافت: «نراقب باهتمام الأصوات السياسية في شرق ليبيا، وهي تجد طريقها للتعبير عن نفسها»، حسب بيان السفارة.

وعبر البيان عن تطلع واشنطن لـ«رؤية هذه الأصوات مدمجة في حوار سياسي حقيقي على الصعيد الوطني فور استئناف محادثات (5+5) التي استضافتها البعثة (الأممية) بشأن طرق وقف إطلاق النار».

اقرأ أيضا لودريان يرحب بالمبادرة المصرية ويطالب بإعطاء الأولوية لوقف إطلاق النار في ليبيا

وتشتمل المبادرة المصرية على عدة نقاط، منها وقف إطلاق النار بداية من الثامن من يونيو 2020، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة، إلى جانب «إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، فضلا عن استمرار عمل اللجنة العسكرية (5+5)»، إلى جانب مسارات سياسية وأمنية واقتصادية.

وحظيت المبادرة بدعم وتأييد الأردن والإمارات وفرنسا، وكذلك جامعة الدول العربية، حيث شددوا جميعًا على ضرورة الحل السياسي للأزمة الليبية.