لودريان يرحب بالمبادرة المصرية ويطالب بإعطاء الأولوية لوقف إطلاق النار في ليبيا

وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان. (أرشيفية: الإنترنت).

رحب وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، السبت، بالمبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية والداعية لوقف فوري للقتال واستئناف مفاوضات لجنة «5+5»، معربًا عن دعم فرنسا لاستئناف العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة، وضمن المعايير المتفق عليها في مؤتمر برلين.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جمع لودريان بنظيره المصري سامح شكري، حيث هنأ الوزير الفرنسي نظيره المصري على الجهود التي تبذلها بلاده في الملف الليبي، مؤكدًا ضرورة إعطاء الأولوية للوقف الفوري للأعمال القتالية، والتوصل المبكر إلى وقف لإطلاق النار، وذلك حسب بيان لوزارة الخارجية الفرنسية.

اقرأ أيضا السيسي يعلن مبادرة «إعلان القاهرة» لحل الأزمة الليبية باتفاق بين عقيلة صالح وحفتر (فيديو)

وشدد رئيس الدبلوماسية الفرنسية على أهمية توحيد المؤسسات الليبية بما في ذلك ما يتعلق بالمؤسسات المالية وتنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية، معربًا عن عزمه المساهمة في تحقيق كل هذه الأهداف، استمرارًا للجهود التي تبذلها باريس لاستئناف المفاوضات العسكرية في إطار لجنة «5+5».

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مبادرة «إعلان القاهرة» لحل الأزمة الليبية باتفاق من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح والقائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، وتشتمل المبادرة على عدة نقاط، منها وقف إطلاق النار بداية من الثامن من يونيو 2020، وانتخاب مجلس رئاسي من قبل الشعب الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة.

 كما تتضمن المبادرة: «إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية، وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، حتى يتمكن الجيش الليبي من الاضطلاع بمهامه الأمنية، فضلا عن استمرار عمل اللجنة العسكرية (5+5)»، إلى جانب مسارات سياسية وأمنية واقتصادية.

وحظيت المبادرة المصرية بدعم وتأييد واسعين من قبل الأردن والإمارات وكذلك جامعة الدول العربية، شددوا جميعًا على ضرورة الحل السياسي للأزمة الليبية.

المزيد من بوابة الوسط