المسماري: القيادة العامة أصدرت أوامر بالتراجع 50 كم جنوب طرابلس استجابة لضغوط دولية

الناطق باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري. (أرشيفية: الإنترنت)

قال الناطق باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، إن القيادة العامة أصدرت أوامر لجميع غرف العمليات بالتراجع لمسافة 50 كيلومترا جنوب طرابلس، وذلك استجابة لضغوط وتوصيات واتصالات من دول كبرى وكذلك الأمم المتحدة لضرورة وقف إطلاق النار واستئناف اجتماعات «5+5» لإنجاح المسار السياسي والاقتصادي والأمني.

وأضاف الناطق العسكري في بيان منشور على صفحته بموقع «فيسبوك»: «طلبوا منا إرجاع الجيش بمسافة لا تقل عن 60 كم من مواقعه حول العاصمة ضمانًا لعدم قصف أية أهداف داخل المدينة وإبعاد المعركة عنها»، لافتًا إلى طلب القيادة العامة في المقابل «وجود ضامن حقيقي للاتفاق يلزم الطرف الآخر بالتقيد بوقف إطلاق النار وعدم الاعتداء على قواتنا أثناء وبعد تنفيذ الخطة».

اقرأ أيضا قنونو يعلن سيطرة «قوات الوفاق» على ترهونة

وحسب المسماري، فإن القيادة العامة تفاجأت بـ«الطائرات المسيرة التركية والمدفعية الثقيلة تستهدف قواتنا وكذلك فتح محاور برية من الميليشيات السورية والتكفيرية بقيادة تركية»، لافتًا إلى أن ذلك دفع قوات القيادة العامة «للتراجع الثاني 5 كم جنوب سوق الخميس» حسب قوله.

وقال الناطق العسكري إن الهجوم استمر «بكل قوته» مع غارات لـ«الطيران المسير بست طائرات دفعة واحدة» على قوات القيادة العامة لكنه في ذات الوقت لفت إلى تعطيل القوات «تقدم الأتراك» ونجاحها في التراجع إلى مشارف مدينة ترهونة.

وأشار إلى أن القيادة العامة وبعد تقدير الموقف وحفاظًا على أفراد قوتها وعلى المدنيين وسكان المدينة، قررت «عدم تعريض مدينة ترهونة لهجمات الطيران التركي» وأصدرت الأوامر بالتراجع إلى منطقة آمنة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، سيطرة «قوات الوفاق» على كامل مدينة ترهونة. وأمس الخميس، قال قنونو إن قوات حكومة الوفاق تسيطر على كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط