المجلس البلدي وأعيان بني وليد يدعون إلى مصالحة وطنية شاملة ويؤكدون وحدة التراب الليبي

أعيان ومسؤولو بني وليد يعلنون عن نتائج اجتماعهم، 5 يونيو 2020. (بوابة الوسط)

طالب بيان صادر عن اجتماع عُقد بمطار بني وليد بعد «رجوعه لشرعية الدولة» بحكومة الوفاق، وحضرته القوى الفاعلة بالمدينة الجهات ذات العلاقة بالعمل على تحقيق مصالحة وطنية شاملة تسهم في بناء ليبيا حديثة، مع التأكيد على وحدة التراب الليبي وحرمة دم أبنائها.

وحسب البيان الذي تلقته «بوابة الوسط» حضر الاجتماع ممثلون عن المجلس البلدي والأعيان والأهالي والقطاعات الخدمية ومديرية الأمن وكل الجهات الأمنية والعسكرية داخل بلدية بني وليد، وتدارس الاجتماع الأوضاع التي تمر بها ليبيا، وأكدوا أن بني وليد جزء من النسيج الليبي «لم ولن تخرج عن إجماع الليبيين وموقفها واضح منذ البداية».

اقرأ أيضا قوة من «الوفاق» تدخل مدينة بني وليد وسط ترحيب من الأهالي

وخلص الاجتماع إلى التأكيد على ست نقاط هي:
1- إن قبائل ورفلة بمدينة بني وليد لم ولن تخذل الوطن وسوف تكون سدا منيعا يحافظ على كرامته وسيادته.
2- إن قبائل ورفلة بمدينة بني وليد تقف إلى جانب إخوتها من القبائل والمدن الليبية في خندق واحد للدفاع عن الوطن وحماية أراضيه، والمحافضة على سيادته في إطار المؤسسات الشرعية المنبثقة عن الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي.
3- مطالبة الليبيين جميعا بضرورة توحيد الكلمة ورص الصفوف في هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها بلادها بما يكفل عبورنا لمرحلة الاستقرار والبناء.
4- ضرورة تفعيل مؤسسات الدولة داخل بني وليد وعلى وجه الخصوص مؤسسات الأمن والجيش والقضاء بما يحقق تعزيز سيادة الدولة وحماية المنطقة من الأخطار التي تحدق بها.
5- التأكيد على وحدة التراب الليبي وحرمة دم أبنائها والوقف في وجه دهاة الجهوية والقبلية والإقليمية الضيقة والعرقية والمذهبية.
6- نهيب بالجهات ذات العلاقة بالعمل على تحقيق مصالحة وطنية شاملة تساهم في بناء ليبيا حديثة.

وفي وقت سابق اليوم، دخلت قوة تابعة لحكومة الوفاق مدينة بني وليد، وسط ترحيب كبير من الأهالي، وفق مراسل «بوابة الوسط». وجاء ذلك بعد تأكيد عميد بلدية بني وليد، سالم أنوير، في تصريح إلى «بوابة الوسط» خلو المدينة من المظاهر المسلحة، وإعلانه خروج كل قوات القيادة العامة القادمة من مدينة ترهونة إلى منطقة الجفرة.

المزيد من بوابة الوسط