«خارجية الوفاق» تؤكد ضرورة بسط السيطرة الأمنية على كامل التراب الليبي

مقر وزارة الخارجية بحكومة الوفاق. (صفحة الوزارة على فيسبوك)

قال الناطق باسم وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، محمد القبلاوي، اليوم الجمعة، إن وزارته تؤكد ضرورة بسط حكومة الوفاق سيطرتها الأمنية على كامل التراب الليبي لإدارة العملية السياسية بعيدًا عن تهديدات السلاح.

وبارك القبلاوي في بيان منشور على صفحة وزارة الخارجية بموقع «فيسبوك» سيطرة قوات حكومة الوفاق على كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس وعودة مدينة ترهونة «دون إراقة دماء»، مذكرًا «الدول الداعمة للعدوان بفداحة جرمهم وخطأ حساباتهم ورهانهم الخاسر».

اقرأ أيضا قنونو يعلن سيطرة «قوات الوفاق» على ترهونة

وأكد متابعة وزارة الخارجية مقاضاة الدول الداعمة للقائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر على «ما ارتكبته من جرائم ضد الشعب الليبي»، وقال إن «كذبة محاربة الإرهاب في العاصمة لم تعد تنطلي على أحد، فجيشنا كان أول من دحر الإرهاب في سرت وكل المدن الليبية».

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، اليوم الجمعة، سيطرة «قوات الوفاق» على كامل مدينة ترهونة. وأمس الخميس، قال قنونو إن قوات حكومة الوفاق تسيطر على كامل الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس.

في حين أعلن الناطق باسم قوات القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، الخميس، إعادة تمركز وحدات قوات القيادة العامة خارج العاصمة طرابلس، مع شرط التزام الطرف الآخر بوقف إطلاق النار، في إشارة إلى قوات حكومة الوفاق.

وقال المسماري إن إعلان القيادة العامة يأتي كمبادرة سياسية وإنسانية واستجابة لدعوات بعض الدول والمنظمات المهتمة بالشأن الليبي، وكذلك في ضوء قبول القيادة استئناف المحادثات العسكرية في لجنة «5+5» تحت إشراف أممي ورغبة في إنجاح أعمالها المرتقبة.

المزيد من بوابة الوسط