الخارجية الروسية تؤكد وجود «إرهابيين سوريين» يقاتلون في ليبيا

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا. (الإنترنت)

أكدت الخارجية الروسية وجود «إرهابيين سوريين» يقاتلون في صفوف الجماعات المسلحة في ليبيا، محذرة من أن استمرار القتال هناك من شأنه أن «يهدد بعواقب كارثية»، بحسب الناطقة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس.

ونقل موقع «روسيا اليوم» عن وكالة «نوفستي» تصريحا لزخاروفا أعربت فيه عن قلق موسكو «العميق إزاء مستجدات الوضع في غرب ليبيا، ولا سيما ارتفاع عدد الجرائم المرتكبة على أيدي ميليشيات مسلحة» على حد وصفها.

وتابعت: «يحارب في صفوفها مسلحون تم نقلهم من سورية، بمن فيهم عناصر من جبهة النصرة المدرجة من قبل مجلس الأمن الدولي على قائمة التنظيمات الإرهابية، وهي تنشط الآن تحت تسمية جديدة وهي هيئة تحرير الشام».

اقرأ أيضا: روسيا تشترط إطلاق مواطنيها المسجونين في طرابلس لتطوير التعاون مع حكومة الوفاق

وحذرت زاخاروفا من أن الهدنة الإنسانية التي أعلنها «الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر لمناسبة شهر رمضان وعلى خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد «تشهد انتهاكات»، قائلة إن «جماعات مسلحة تواصل الأعمال القتالية».

لافروف: الشركات الروسية مستعدة لاستئناف أنشطتها في ليبيا بعد تطبيع الوضعين العسكري والسياسي

وحذرت الناطقة باسم الخارجية الروسية من أن «استمرار هذه الأعمال سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الشاملة التي تهدد ليبيا وشعبها بعواقب كارثية».

وجاء تصريح زاخاروفا بعد يوم من زيارة نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، والمفوض بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، محمد الطاهرة سيالة إلى موسكو واجتماعهما مع وزير الخارجية سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف.