ألمانيا تجدد دعوة المشاركين في مؤتمر برلين للالتزام بمخرجاته

وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس. (الإنترنت)

جدد وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، دعوة الدول التي شاركت في مؤتمر برلين الدولي بشأن ليبيا إلى الالتزام بمخرجات المؤتمر بوقف توريد السلاح إلى طرفي النزاع هناك.

جاء تصريح ماس في مقابلة مع جريدة «لا ريبوبليكا»  نقلتها وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عشية زيارة نظيره لويجي دي مايو إلى برلين غدا الجمعة.

وقال ماس «نلاحظ بقلق كبير القتال الدائر في ليبيا والتزويد المستمر للأسلحة لكلا الجانبين» في إشارة إلى القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني والقوات التابعة للقيادة العامة.

وأعرب وزير الخارجية الألماني عن «الترحيب بإعلان الطرفين عن رغبتيهما في استئناف محادثات (5+5) العسكرية المشتركة في جنيف من أجل التوصل إلى هدنة»، والتي أعلنت البعثة الأممية أنها ستستأنف قريبا.

ورأى رئيس الدبلوماسية الألمانية أن «الأمر متروك لجميع الأطراف للتصرف بشكل بناء».

وبشأن التعاون بين برلين وروما في هذا الصدد، قال ماس إن «هناك حوارا جيدا ومستمرا مع زميلي لويجي دي مايو حول كيفية المضي قدما ومواصلة العمل في إطار عملية برلين» التي تتضمن ثلاثة مسارات للعمليات الحوار الليبي.

وأردف: «لن نكل من تذكير المشاركين في مؤتمر برلين بالالتزامات التي تم التعهد بها في يناير. ومع عملية الاتحاد الأوروبي إيريني، سنساهم نحن أيضًا في الالتزام بحظر (توريد) الأسلحة» إلى ليبيا المفروض من الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط