معيتيق: روسيا شريك مهم في استقرار ليبيا.. وسنعمل معها على خفض التصعيد العسكري

نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد عمر معيتيق خلال زيارته موسكو، 3 يونيو 2020، (حكومة الوفاق)

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد عمر معيتيق، إن روسيا شريك مهم في استقرار ليبيا، وإن الفترة المقبلة ستشهد تخفيضا للتصعيد العسكري، معقبا: «ستعمل معنا الدبلوماسية الروسية لتخفيض هذا التصعيد».

وأشار إلى أن الجانب الروسي «ليس مع الحل العسكري، وأن الحل السياسي هو الأساس في ليبيا»، حسب تصريحاته في مقطع فيديو منشور على قناة المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق بموقع «يوتيوب»، اليوم الخميس.

وجاءت تلك التصريحات على هامش زيارة معيتيق ووزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد سيالة إلى موسكو، حيث التقيا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ومسؤولين بوزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين.

وأوضح معيتيق أن هذه لقاءات أولى، سيعقبها المزيد من الاجتماعات، إضافة إلى لقاءات مع أطراف دولية للوصول إلى الاستقرار والسلام في ليبيا.

التصريحات الروسية بشأن اللقاء
وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف أكد خلال لقائه معيتيق وسيالة، «استعداد الشركات الاقتصادية الروسية لاستئناف أنشطتها في ليبيا بعد تطبيع الوضع العسكري السياسي هناك». مجددا الدعوة إلى وقف الأعمال العدائية والعودة إلى عملية الحوار بين مختلف القوى الليبية.

وأوضحت الخارجية الروسية أن لقاء لافروف وفد حكومة الوفاق ناقش «مهام توحيد الجهود الدولية لدعم التسوية الليبية تحت رعاية الأمم المتحدة، بالاعتماد على قرارات المؤتمر الدولي حول ليبيا، المنعقد في برلين في 19 يناير من هذا العام، وقرار مجلس الأمن 2510».

المزيد من بوابة الوسط