دي مايو يدعو إلى سرعة تفعيل الرصد بالأقمار الصناعية لضمان حيادية «إيريني»

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويغي دي مايو، (أرشيفية: الإنترنت)

دعا وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، إلى تفعي سرعة تفعيل قدرات الرصد عبر الأقمار الصناعية بسرعة لضمان حيادية عملية «إيريني» الأوروبية، المختصة بتنفيذ القرار الأممي بحظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

وأعرب عن أمله أن تتلقى العملية مساهمات كافية من حيث المعدات الجوية والبحرية، وذلك في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان لودريان في روما، أمس الأربعاء، نقلتها وكالة الأنباء «آكي».

وعاد دي مايو إلى تأكيد أهمية وقف «التدفق الهائل للأسلحة» إلى الأطراف المتحاربة، وأي شكل من أشكال التدخل الخارجي، مشددا على أن العملية أمر أساسي من أجل ليبيا.

وسبق أن أكد دي مايو لوزير خارجية الوفاق محمد سيالة، أن «إيريني» ستكون متوازنة، مشيرا إلى أنها ستشمل الرقابة الجوية على الحدود الليبية - المصرية، وأنها ليست لمراقبة الأجواء والمجال البحري الخاضع تحت سيطرة حكومة الوفاق فقط.

إلا أن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل قد صرح في نهاية الشهر الماضي بأن عملية «إيريني» لن تستطيع وقف تدفق السلاح إلى ليبيا بالكامل.

وأقر بوريل بأن ضبط تهريب السلاح برا «أمر شديد التعقيد»، متابعا: «هناك حدود لما يمكننا القيام به»، ثم تطرق إلى الصعوبات التي تواجه العملية من ناحية التجهيزات والتمويل.

المزيد من بوابة الوسط