فرنسا تشيد بقبول الأطراف الليبية استئناف محادثات «5+5»

مقر وزارة الخارجية الفرنسية في باريس. (أرشيفية: الإنترنت)

أشادت وزارة الخارجية الفرنسية، الأربعاء، باتفاق حكومة الوفاق والقيادة العامة على استئناف المفاوضات في إطار اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار على أساس الوثيقة التي أعدتها هذه اللجنة في 23 فبراير الماضي.

وأكدت الخارجية الفرنسية في بيان، «دعمها الكامل» لاستئناف هذه المحادثات «فورًا» للإسراع في توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، لافتة إلى أن ذلك يأتي مواصلة لجهودها «المكثفة» على مدى الأيام الماضية مع الأطراف الليبية وشركائها الدوليين لتحقيق هذه «الخطوة الأولية».

اقرأ أيضا السفير الألماني يرحب بقبول الأطراف الليبية استئناف محادثات «5 + 5»

وقالت إن الشروع في المحادثات يلزم أن «يقترن بتهدئة التوترات فورًا»، وأن يُفضي إلى «إبرام وقف إطلاق النار رسميا، وإلى تنفيذ المبادئ المُتفق عليها في مؤتمر برلين» في يناير الماضي والمتمثلة في «وقف التدخلات الأجنبية، وإنهاء انتهاكات حظر توريد الأسلحة، واستئناف العملية السياسية» بين الأطراف الليبية، تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الثلاثاء، قبول كل من حكومة الوفاق الوطني والقيادة العامة، استئناف مباحثات وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية المرتبطة بها بناءً على مسودة الاتفاق التي عرضتها البعثة على الطرفين خلال محادثات اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» في 23 فبراير 2020.

ورحب السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفيتش، الثلاثاء، بقبول الأطراف الليبية استئناف المحادثات العسكرية، ووصف بيان البعثة الأممية بالخصوص بأنه «خبر مشجع»، وعبر عن تشجيع بلاده الأطراف الليبية على القيام بذلك بروح من التوافق لصالح جميع الليبيين، مؤكدا التزام بلاده بدعم هذه الجهود.

كما رحب وزيرا خارجية مصر والإمارات خلال اتصال هاتفي، الثلاثاء، باستئناف المحادثات العسكرية بين الأطراف الليبية، وجددا تمسك بلديهما بالحل السياسي الذي يدعم السلام والأمن والاستقرار في جميع أنحاء ليبيا.