السفير الأميركي يتشاور مع معيتيق حول العودة المبكرة لاجتماعات اللجنة العسكرية واستئناف الحوار السياسي

معيتيق والسفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند. (إدارة التواصل والإعلام)

قالت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا، اليوم الثلاثاء، إن السفير ريتشارد نورلاند أجرى أمس الأربعاء، الأول من يونيو محادثة مع نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، «حيث تشاورا حول آفاق العودة المبكّرة إلى آلية (5+5) واستئناف الحوار السياسي».

وأضافت السفارة الأميركية عبر صفحتها على «فيسبوك» أن السفير نورلاند «ندّد بالقصف الذي استهدف يوم الأحد حديقة عامة بطرابلس، وأدّى إلى مقتل خمسة مدنيين وألحقت إصابات بالغة بصبي صغير حسب ما أفادت به التقارير».

وجدّد السفير الأميركي لدى ليبيا «التأكيد على أنّ الحوار مفتوح أمام جميع الأطراف الليبية المسؤولة المستعدة لوضع أسلحتها جانبا ورفض التدخل الأجنبي والالتقاء بالوسائل السلمية».

من جهتها قالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء إن الاتصال الهاتفي بين معيتيق والسفير الأميركي «تناول آخر مستجدات الأوضاع في ليبيا، والتطورات العسكرية، ومنها استمرار القصف العشوائي على المدنيين الذي أسفر عن سقوط ضحايا خلال اليومين الماضيين في حديقة سوق الثلاثاء، في الوقت الذي تتكاثف جهود دول العالم في مكافحة جائحة كورونا».

وأضافت إدارة التواصل والإعلام عبر صفحتها على «فيسبوك» أن السفير الأميركي «أكد استمرار المسارين السياسي والاقتصادي، وفقا لمخرجات مؤتمر برلين» إلى جانب المسار الأمني- العسكري.

وشدد معيتيق من جهته على «دور الولايات المتحدة الأميركية المهم لتحقيق الاستقرار في ليبيا والعمل على إعادة افتتاح الحقول النفطية وما ترتب عن إغلاقها من ضرر على الميزانية العامة للدولة، وأكد ضرورة استمرار دعم الحوار الاقتصادي لضمان نجاح برنامج الإصلاحات الاقتصادية».